السبت , مارس 6 2021

محمد حسن يوسف يكتب ….   هل ماتشهده مصر هي حرب إقتصاديه

 بعد مرور مصر بمرحله خطيره في تاريخها مابين ثورتي 25يناير و30يونيو  ومابينهم من مراحل صعبه ومنحنيات إقتصاديه خطيره مع زياده في النمو السكاني وإنخفاض الدخل وإرتفاع مستوي الأسعار وتغييرات مستمره في وزراء الحقبه الإقتصاديه كل ذلك كان يشكل ضغطا  علي إقتصاد الدوله  إلي أن جاء حادث تفجير الطائره الروسيه  بشرم الشيخ  وهو الحادث الذي أضر بمصر  إقتصاديا  بشكل أكثر بكثير مما يتخيله البعض لأنه قضي علي الجزء البسيط المتبقي من السياحه في مصر وأضر بالقطاع السياحي بخسائر تقدر بأكثر من أربعه ملايين دولار  يوميا  في ذات الوقت التي قلت فيه حركه مرور السفن والملاحه الدوليه بقناه السويس  وتعد قناه السويس والسياحه من أهم وأكبر  موارد العمله الصعبه لمصر   كل ذلك مع إرتفاع سعر الدولار أمام الجنيه المصري ليصل ل10جنيهات في السوق السوداء مما ينذر بكارثه إقتصاديه كبيره ان  لم تتحرك الحكومه للخروج من الأزمه الراهنه   والسؤال هنا هل ماتعيشه مصر هي حرب إقتصاديه  بدأت بتدبير حادث الطائره لإحداث الوقيعه مع روسيا  أكبر حليف ومساند لمصر في الفتره الأخيره  ثم الهبوط الغير مسبوق لأسعار البترول التي تعد  من أهم موارد دول الخليج التي تدعم مصر  إقتصاديا علي أن  تكون الحرب الإقتصاديه هي الخطه البديله لمواجهه وتقسيم  مصر بعد فشل خطه حكم الإخوان

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: