الثلاثاء , مارس 9 2021

ماتت صديقتي الجباره ! .. قصة قصيرة للدكتورة : عزة العلوي

حضرت جنازتها وعزاءها ورأيت زوجها يبكي بحرقه
كان زوجها( المحب الوفي جدا)
في حياتها يشكو لطوب الارض من جبروتها وجبروت أهلها وتحكمهم في كل شئ في حياتهما
( الفيلا خاصه بوالدها، مدارس الأولاد الخاصه يدفعها الجد ، السياره الفخمة ومصاريف الزوجه والأبناء من جيب أهلها)
كل طلباتهم مجابه !!
ولكن زوج صديقتي (المحب الوفي جدا) لم يكن ابدا يشعر بالرضا! كان كما يقول بشعر بالذل!!؟
علما بانه سعي حثيثا لينال الرضا ويتزوجها وهو يعلم علم اليقين الفرق المادي والاجتماعي بينهما
ماتت صديقتي الجباره!!
التي عرفت منذ زمن ان زوجها خائن ولم تحرك ساكنا لأجل اولادها اولا، ولمعرفتها ثانياانها مريضه بالسرطان وان مرضها متقدم!!
في العزاء كنت اشعر باستغراب شديد لحرقه بكائه ونحيبه لأنني أعرفه جيدا
وأعرف خياناته حيث كنت شاهده علي احداها!
ولكني مازلت في حيره من أمري، يا الهي انه حقيقي يبكي بحرقه!!
أتراه شعر بالندم الان ؟!!
عندما حان وقت مغادره العزاء ذهبت لأحتضن الجده والجد والأبناء
هناك عرفت ان صديقتي عاشت جباره وماتت جباره!!
اوصت ان يتكفل والدها ووالدتها بالأولاد فالزوج ( المحب جدا) كان دوما بعيدا عن بيته وكثير سفريات العمل المزعومه
صديقتي نفذت شرع الله فقد كتبت له مايحق له ان يرثه وأرفقت به ورقه كتبت فيها دينها الذي وجب ان يوفيه!!
اي دين باجباره؟ ما صرفته وصرفه اهلي علي بيتنا وأولادنا هو دين لي عليك وإذا أردت ان أسامحك فيه وجب علي ان أعتقك منه قبل موتي وانا لم أسامح خيانتك ولن أعتقك من الدين!
ميراثه الذي كان ينتظره منها عادل بالضبط ربع دينها!!
( الزوج المحب جدا) الأرمل للزوجه الثريه جدا أصبح مديونا !!
صديقتي الجباره أرفقت مع وصيتها بعض من اسماء صاحبات القلب الرقيق اللواتي كن يمنحن زوجها حبا وعطفا وحنانا لان زوجته جباره وقاسيه وايضاً مريضه!!
كان زوج الجباره يبكي اذا كمدا وحسره
كان يبكي ‫#‏نزع_ملكيه‬ رجوله وقحه وذكاء شرير لصالح كبرياء انثي مخدوعه!
صعدت روح صديقتي الجباره الي بارئها!!
وكان اول عزاء اخرج منه مبتسمه رغم مراره الحدث!ماتت صديقتي الجباره!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: