الخميس , مايو 6 2021
أخبار عاجلة

الأوقاف: ابتلينا بـ “رويبضة” يريدون تصدر مجالس العلم عنوة

انتقد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، من يفتي بدون علم لمجرد حفظه بعض الأحكام والأمور، قائلا: “ابتلينا في زماننا هذا برويبضات لا هم في العير ولا في النفير يريدون أن يتصدروا مجالس العلم عنوة، وأن يعتلوا المنابر اقتتالاً، وأن يكونوا في الصدارة زورًا وبهتانًا، مستشهداً بفعل الإمام على بن أبى طالب تجاه تصدر أحد الجهال مجالس العلم، والذي وصفه الإمام بقوله: هذا ليس بعالم، هذا رجل يقول: أنا فلان بن فلان فاعرفوني”.

وقال وزير الأوقاف، في بيان رسمي، :”لا يظن من حفظ بعض المسائل من بعض الكتب أنه قد صار حجة، أو فقيهًا، أو مرجعًا، يرجع إليه وينزل على قوله، أو رأيه، فالأمر أبعد وأعمق، إذ لو كان الأمر واقفًا عند حدود معرفة بعض الأحكام الجزئية بمعزل عن أصولها وسياقها وزمانها ومكانها وقواعدها الكلية والأصولية لكان الخطب هينًا والأمر جد يسير، غير أن الأمر أبعد من ذلك وأدق”.

وأشار الوزير، إلى أن الأمر يتعدى الجزيئات إلى معرفة القواعد الأصولية، وقواعد الفقه الكلية، وعلم الحديث رواية ودراية، وعلوم القرآن وما يتفرع عنها ويدور حولها من دراسات قرآنية وأسرار بيانية وبلاغية، هناك فقه الواقع، وفقه الأولويات، وفقه المقاصد، وفقه النوازل، وفقه المتاح، وفقه الموازنات.

وأضح “جمعة”، أن هؤلاء يبحث بعضهم عن كل شاذ أو غريب، لا يعنيه أول ما يعنيه إلا أن يجارى السفهاء، أو يجادل العلماء، أو يمارى الأمراء، أو يصرف إليه قلوب العامة والدهماء، أو يسوق نفسه لدى الباحثين عن طالبى الشهرة وحب الظهور لإحداث لون من الإثارة أو الجدل، لعله يحظى لديهم بمغنم أى مغنم، ولو كان على حساب دينه أو وطنه أو كرامته أو مروءته لا يلوي على شىء، عكس ما نراه فى أخلاقيات العلماء الفاهمين لدينهم المعتزين بعلمهم وفقههم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: