قبل أن تلتهمَ حناجرنا عصافيرٌ جائعة…..قصيده للشاعر مؤمن الهمص

قبل أن تلتهمَ حناجرنا عصافيرٌ جائعة
ولآ نعد قادرين على قول صباح الخير
أو شكرآ
ونصبحَ بلآ صوت ولآ معنى
تعالَ نردد النشيد

حتما سنتقن لغة الإشارة في فترةٍ بسيطة
لكن
علينا أن نغني دائمآ
كي تعتادَ حناجرنا على الغناء
فنرمم أثار البكاء
ونمسح بقايا الدموع التي لم تجف

قبل أن يسرقنا النوم مرة أخرى
ونتأخر عن النهار
تعالَ نردد النشيد
ونلقي تحية الصباح على الوطن

كان الطابور كاملآ إلانا
والنشيد مستقيم للنهاية
لكن الصوت منقطع هنا
من مكانِ فارغ
كسنٍ ناقص من منتصف الشفة العليا
كان عليك أن تملئهُ بك

ثمة حشرجة في الصوت
والنشاز واضح في مكاني الذي يصفعه الريح
حتى بدى الوطن مصاب ببحة في الصوت

تعال نرددُ النشيد
فالذاكرة مدينة باردة بالفطرة
والمدن يشعلها النشيدُ
وطابور الصباح
وتحية العلم .

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.