ليلي العبد تكتب …..ذكري تفجير الحفار في 28 مارس 1968 في ميناء ابدجان بساحل العاج

عملية الحفار هي إحدى العمليات الناجحة لجهاز المخابرات العامة المصرية والقوات البحرية المصرية،حيث نجحا في تفجير حفار بترول “كنتينج “الذي اشترته إسرائيل لكى تنقب به عن البترول في خليج السويس،وتديره شركة اينى الإيطالية،وذلك أثناء توقفه في أبيدجان عاصمة ساحل العاج أثناء رحلته من كندا إلى إسرائيل، مانعة الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ خطتها الرامية لنهب الثروات البتروليةوفرض سيادة أكبر على سيناء المحتلة آنذاك ،تم تفجير الحفار في 28 مارس 1968،بعد إعداد للعملية استمر عاماً كاملاً.
وقد أشرف على هذه العمليةمدير المخابرات العامة المصرية الأسبق أمين هويدي،بينما ترأس قيادة العملية ضابط المخابرات الشهير محمد نسيم وساعد فريق العمل السفير المصري في أبيدجان و العقيد انور عطية من المخابرات الحربيةعمل فى بيع الخردة بعد ذلك في ميناء “تيمة “بغانا خلال العملية grin رمز تعبيري ،وكان قائد العملية هو الرائد بحري خليفة جودت .
وكان النهر الذي يرسو به الحفار ملئ بالاشجار وجذوع النخل العائمة في الماء وعندما سال احد رجال المخابرات البطل كيف كنت تتعامل مع هذه الأشجار الكثيفة في الماء فجاوب كانت مياه النهر ضحله وعكرة لانري فيها شئ فكنا نسير علي البوصلة فعندما كنا نصطدم بجذع شجرة ننزل من تحتها وعندما نصطدم مرة اخري نطفو علي السطح حتي وفقنا الله وانتهينا من تلغيم الحفار ونزع فتيل الالغام ، فكانت المفاجاة أن أخبره ضابط المخابرات وهو اللواء محمد نسيم الملقب بقلب الأسد ،أنها ليست أشجار متساقطه وإنما هي تماسيح عائمة في النهر فالقدرة الإلهية هي التي حمت هؤلاء الأبطالوتمت العملية وانفجر الحفار وغرق وخرج من الخدمة وتم بيعه خردة
وتم تكريم ابطال العملية بمنحهم وسام النجمه العسكرية من الرئيس أنور السادات
تحيا مصر
وتعيش صقور بلادى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.