على جرفيّ نهرينا ….قصيده للشاعر قاسم الذيب

أنتِ كما أنت ِ
لم تتغيري
فقط الذي تلاشى
هو أنا
اختنق سوادي بالظلمة
وركضتُ متوارياً
أزم على رماديّ المرتجف
أكذّب نفسي
وأغمض عينيّ
مخاتلاً
الحلم لأهرب ..
.
تتراقص
روحي كفراشة
يغويني سحر الريح
أكتب على لوح جنوني
حلمي الأزلي
وأترك وسادتي
في مهب التمني ..
.
ارسمي صوت الرصاص
إن استطعتِ
ارسمي وجعي
وعلى جرفيّ نهرينا
على شواطئ دجلة مرّي
وللفرات يا حبيبتي
للفرات
ادعي بنات الغجرِ
أن يشددن
مئزر الخصر على الماء
ليشربنّ من الريح العطش …

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: