الصدر والجبوري يردان على العبادي ويدعوانه الى تقديم الوزراء “التكنوقراط” بالموعد المحدد

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والذي يعتصم الان بالمنطقة الخضراء المحصنة في بغداد يوم الثلاثاء رئيس الحكومة الحالية الى الالتزام بالمهلة التي حددها له البرلمان لتغيير وزراء الكابينة الحالية.

وقال علي سميسم احد مساعدي الصدر في كلمة القاه نيابة عن الأخير، “لقد كنا نتطلع اثناء نبأ خبر قناتك الرسمية ان لك خطبة بعد قليل بأنك ستعلن اصلاحاتك ولو كمرحلة اولى”.

واضاف الصدر “لقد خيبت امال الشعب المظلوم واذا تعدى ذلك الخميس القادم فلا محال لن نقف مكتوفي الايدي وسنتحول من (الشلع) الى (الشلع قلع)”.

من جهته اكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري اليوم على اهمية الشروع بالإصلاحات ابتداء من التعديل الوزاري المرتقب وانتهاءً بالملفات الاخرى وبما يحقق مطالب وتطلعات الشعب، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

وذكر البيان ان الجبوري التقى مساء اليوم اللجنة المكلفة بالعديل الوزاري المرتقب والتي ضمت هادي العامري والقيادي في المجلس الاعلى ا حميد معله ومستشار الامن الوطني فالح الفياض.

ونقل البيان عن الجبوري قوله ان “مجلس النواب ينتظر وصول رئيس الوزراء ومعه قائمة التعديل الوزاري من أجل عرضها على مجلس النواب والتصويت عليه”.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قد دعا في وقت سابق من اليوم مجلس النواب والكتل السياسية الى تحديد موقف واضح تجاه اختيار الوزراء التكنوقراط.

وأمهل مجلس النواب العراقي في جلسة يوم أمس الثلاثاء العبادي الى بعد غد الخميس لحسم موقفه بتقديم وزراء “تكنوقراط”، وخلافه توعد المجلس بسحب الثقة من الحكومة الحالية.

وقال العبادي في كلمة متلفزة، “ادعو مجلس النواب وكتله السياسية الى تحديد موقفهم بصورة واضحة وعلنية في هذا الموضوع، لأن رئيس الحكومة، أي رئيس حكومة ، لايمكنه العمل وتحقيق النجاح في خدمة البلاد ونظامها الديمقراطي دون تفاهم مع مجلس النواب وانسجام مع كتله السياسية”.

وأضاف انه “ليس من الحكمة تقديم تشكيلة وزارية تواجه بالرفض من مجلس النواب وبالتالي ينقض الغرض من التعديل الوزاري”.

وتابع العبادي ان “على مجلس النواب ان يحدد بصورة واضحة موقفه ومايطلبه من رئيس الوزراء”، متسائلاً “هل المطلوب تقديم وزراء من الكتل السياسية ام تقديم وزراء تكنوقراط خارج الكتل والمحاصصة وهل ان تصويته الاخير يعني ذلك ام يعني شيئا آخر كما يصرح بذلك بعض قادة الكتل” ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: