حامد المحلاوى يكتب : فرحة هلت بعد طول غياب

 

منتخبنا البطل ينتزع بطاقة الصعود من فم الأسد النيجيري ( 1 / صفر )

إنه يوم النهايات السعيدة .. فرحنا لانتهاء أزمة الطائرة بسلام .. واكتملت فرحتنا بصعود منتخبنا الوطني لنهائيات الجابون بعد غياب عن البطولات الثلاث السابقة .. مهم أن نعلم أن كرة القدم ليست قطعة من الجلد منفوخة بالهواء تركل بالأقدام وتضرب بالرؤوس .. بل هي إحدى وسائل التعبير المهمة عن أجواء السلام والاستقرار الاجتماعي ودلالة على أننا نعيش في مجتمع طبيعي كبقية الشعوب التي ترفل بالهدوء وتنعم بالطمأنينة .. الحضور الجماهيري أضاف إلى اللوحة ألوانا مبهجة واكتملت الرتوش بفوز عزيز وغال جدا على منتخب قوي محترم له تاريخ عريق وحضور لا يمكن تجاهله .. إذا وضعنا عنوانا عريضا للمباراة فسيكون : الاستحواذ نيجيري والخطورة مصرية .. معلق المباراة على محمد على لم يكون موفقا في كثير من عباراته .. كان يطالب كوبر بالهجوم لأننا نلعب على ارضنا وبين جماهيرنا .. أما المدرب العجوز فأدرك من البداية أن عناصر السرعة واللياقة والفروق الفردية هي لصالح منتخب نيجيريا وأنه لا بد من سد الثغرات وتقفيل اللعب والضغط على اللاعب النيجيري الذي بحوذته الكرة .. المدرب كان محقا جدا .. فرغم استحواذ النيجيريين على المباراة معظم الوقت لم تكن هناك كرة خطيرة على مرمى الشناوي سوى التي سددها موزيس نجم تشيلسي الإنجليزي وارتدت من القائم في الدقيقة 84 .. أما باقي الكرات فتكفل بها خط الدفاع الفولاذي الذي لعب مباراة العمر ورجع معه النجوم إلى سابق مستواهم المعروف عنهم خاصة ربيعة وحجازي وعمر جابر .. هدف رمضان صبحي هدف غال جدا .. ثمنه كان صعودنا إلى النهائيات التي يعشقها منتخبنا وأحرز بطولتها 7 مرات متفوقا على كل المنتخبات الإفريقية .. مبروك للمصريين .. شكرا منتخبنا الوطني .. ربنا يفرحكم دايما زي ما فرحتم أهلكم وناسكم ..

كلمة في أذن رمضان صبحي

نجوم مصريون كثيرون لمعوا بشدة في عالم الاحتراف لكن ما لبثوا إن انطفأ بريقهم بسرعة .. تدري ما السبب ؟ .. إنه التكبر والتعالي على الكرة وعيش الاحتراف بفكر الهواة .. أنت نجم عالمي بكل ما تعنيه الكلمة .. خذ من محمد صلاح والنني الدرس واعلم أن الأخلاق مقدمة على كل شيء .. ثم الالتزام والطاعة وعدم الخروج على النص .. ننتظرك في أقوى الدوريات الأوروبية قريبا جدا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.