أقزام الحروب ……نص شعري للشاعر كاظم الكعبي

يبحثون عن منفذ آخر لخراب الجمال ، روائح البارود وفوهة المدافع وصريخ الموتى هو إدمانهم الحقيقي، 

سأل عن إدانتهم ؟
لم يرحب بسؤاله احد، الكل اتجه نحو الموت البطيء.
الرغبة لإطلاق ساعة الصفر تجرد الإنسانية من قاموسها.
لا قانون يمنع الحرب ، الكل يجتاح العقل ويتجه لفريزة الدم .
صناع الحروب كلهم ذو عاهات، بل شواذ .
هكذا بدأ مشار الحديث عندما رأى الفتية بخوذ و خيم الالتحاق.
رأى دمعة طفل ، يحضر الموت لأبيه.
أنهم أقزام الحروب الذين يرمون الحجر في البحر إلى القاع ..
ستسمع دوي الصرخة في نشرة الاخبار. .
أنهم لصوص الأرواح ، لا تعجل بالبكاء سيغرق النهر منك.
اتكأ على ذاكرة الحرب التي سرقت ساقيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: