الإثنين , مارس 8 2021

وترٌ لى ….قصيده للشاعر صبري شاهين

.. وترٌ يهتز ..

.. حين تنام البلاد …
.. ولى وتر ..
.. أدخل به فى مساءِ الصحراء …
.. وأُخبئه فى صباحِ البحر ….
.. لىّ أن أمدّ اليدّ …
.. أمتهن الخرافة …
.. كى أبص على غريبٍ …
.. يخلع نعليه ويرتحل …
….. ان أبيعَ القرطُ العربىّ …
.. بقصيدةِ مدحٍ ..
.. ألبس فى أولِها الجلباب …
.. ثم أَفك رباط العنق لأحترف الصعلكة …
.. حيث ينام الصبح على ناصيةِ المهزوم …
.. / المنكسر …
.. / المعصوب العينين …
.. فمن يُقاسمنى قطعة النار فى قلبى … ؟؟
.. من يُقاسمنى شبرا من الرملِ … ؟؟
.. لنفترش ساحة الشهداء ..
.. ونبنى مجدا على غُصن الماء …
لنستوقفه …
.. حين تجف الكلمات …
فهل صليّتَ صلاة الغائب …
.. على شبرِ الرمل المسكون بهزليات التاريخ … ؟؟
.. كيف لى ..
.. أن أرتحل الى ماءٍ جفّ …
.. أن أُعلقَ على أرصفةِ الوطن ..
.. مُعَلقة لهجاءِ الفرس …
…ومأدبة على شرفِ الارتحال …
…. فارمى بعصاك …
.. لعل الارض تُقايض نبتا شيطانىّ …
.. بنبتٍ ترسمه منتشيا فى مشيتهِ ….
.. أنا مازلت أُبايّع مصلوبا …
.. يدخل فى شفةِ الوجع …
…… ويبتسم ……… ؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: