خِداع….قصيده للشاعر حميد الساعدي

تعالَ نَثرثرُ معاً
عن شمسٍ النهارات
وهي تضيع
عن الليالي التي نطرزها بالوحشة
والقصائد وهي تنمو
كأجِنَةٍ عابثة
في رحمِ السكون
عن تباريح الأشواق
وأرصفة الغياب
نثرثرُ ماشاء لنا وقتنا
نبتدعُ أفكاراً
تليقُ بعجوزين
يغمران الليل بالقبل
وصدمات الملامسة اللاهية
يبتكران قصصاً
عن زمن كان لهما وحدهما
ويتشاجران لأتفه الأسباب
تعال نُثرثر ببلاهة الصبيان
وهم يتنابزون بالألقاب
تلك التي تنم عن الخيبة
في الأيام التي جاوزت الرجاء
ندور حول أمنية سادرة في الغي
بأن نلغي حسابات الزمن
بثرثرةٍ لا تخلو من الخديعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: