الأحد , مارس 7 2021

“الطيب” يبحث مع وزير الداخلية الألماني إنشاء مركز لتعليم اللغة الألمانية في برلين

التقى الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، اليوم الأربعاء بمقر المشيخة، وزير الداخلية الألماني الدكتور توماس دي ميزيير؛ لبحث سبل التعاون بين الأزهر الشريف وألمانيا.

ورحب الإمام الأكبر بوزير الداخلية الألماني في مشيخة الأزهر الشريف، وشكره على حسن الاستقبال والحفاوة التي لقيها خلال زيارته لألمانيا، مؤكدا أن الأزهر يأخذ على عاتقه حماية الشباب من الوقوع في براثن الإرهاب والتطرف، وأنه على استعداد للتفاعل مع المجتمع الأوروبي من أجل ترسيخ ثقافة السلام هناك، لافتا إلى أن الإسلام – كما قال فضيلته في البوندستاج – لا يأمر بالقتل ويحرم الاعتداء على النفس البشرية، أيا كان دينها أو لونها أو عرقها.

وأشار الطيب، إلى أن الأزهر الشريف على استعداد لأن يساهم في إنشاء مركز أزهري بألمانيا لتعليم اللغة العربية، ليكون مركز إشعاع لتعريف الناس بحقيقة وصحيح الدين الإسلامي، وأن هؤلاء الذين يقتلون باسم الدين لا يمثلون أي دين من الأديان السماوية، إضافة إلى استعداد الأزهر لتدريب الأئمة الألمان على مواجهة التحديات المعاصرة.

من جانبه، أعرب وزير الداخلية الألماني عن تقديره للأزهر الشريف، وجهود شيخه في محاربة الفكر المتطرف، مشيدا بزيارة الطيب الأخيرة إلى ألمانيا، وخطابه في “البوندستاج”، ومحاضرته في جامعة مونستر، وهو ما لاقى استحسانا في أوروبا بصفة عامة، وألمانيا بصفة خاصة.

وأعرب الوزير، عن ترحيبه باقتراح الطيب، إنشاء مركز أزهري لتعليم اللغة العربية، وشرح صحيح الإسلام، مؤكدا دعم الفكرة بالجامعات الألمانية، كما أبدى إعجابه بفكرة تدريب الأئمة الألمان بالأزهر على مواجهة التحديات المعاصرة، مشددا على ضرورة مكافحة التطرف في المجتمعات المسلمة وغير المسلمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: