تقاطعات…..قصيده للشاعره تغريد الكردي

قبل الفجر بقليل

يصل صاحب سيارة الأجرة محطته الأخيرة و بينما صوت الموسيقى يتعالى
يرقب ..
خطواتِها المتأنية مبتعدة و بحركة يدها اللامبالية تودعه
وسط الحلم يتذكر هي للأجرة فقط
قبل الفجر بقليل
أنهكتهُ الكؤوس المتتالية ..
سَقط عدة مرات و أرتطم رأسه بالمسند الحديدي للسلم
عاد له الصحو لحظة
فبدأ بعّد ما غلفته بمنديلٍ معطر و دسته في جيبه قبل المغادرة
قبل الفجر بقليل
يرتمي جذِلا على فراشهِ .. حقق نصرا دونه في مذكراته
و طالب القدر بحلمهِ التالي ناسيا عنوان مهنتهِ ( قاتلٌ مأجور )
قبل الفجر بقليل
قررت أثبات صحة كلامه ” دائما تحاولين الظهور كضحية “
أرسلت له تفاصيل خياناتٍ مجهولة العنوان ..
صورا لها و هي عارية
و أرتدت كامل زينتها و انتظرت مبتسمة
بعد الفجر بقليل
نهايات القصص لم تكن قدرية ..
و بقيت عرضةً للتأويل .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: