مُراودَةْ….قصيده للشاعر حميد الساعدي

أُحاولُ منكِ دنواً
فأوغلُ
في اللحظة المشتهاة
أعزفُ
عن نَكئ جرحٍ ألَّمَ بروحي
تيقنتُ أني الى فكرةٍ في المجاز
أعللُ
خيبات قلبي الكثيرة
وأركبُ موجة وَهمٍ
تطاردني في متاه السنين
سأركنُ للصمت
حين أروم إجترار الذهول
وأغلق بوابة القلب
حين تهبُ الأماني
فلا فكرة للمراكبِ تسري
ولا من اليه
أبوحُ بِسِرّي
تساميتُ من وجَعٍ
في الكهولة
أبقى على شفةٍ مُطبقة
وفي القلبِ
صوت إرتعاش تكَسَّرَ
في خفقةٍ لا تهادن
ومهما آرتشفتُ
من المُرّ
أبقى أُغني
لجُرحٍ أطَلَّ
تكَوَّرَ في قبضةِ المُنتهى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: