أشرف الهندي يكتب : زها حديد أسطورة معمارية جملت العالم قبل أن ترحل

 

زها حديد .. معمارية عراقية بمواصفات عالمية بل إنها أشهر وأكفأ معمارية فى العالم ، تاريخ من التفوق والنبوغ والإبداع المعماري الفذ الذى قل نظيره فتابعته باهتمام وإلزام وإستلهام أشهر مكاتب الإستشارات الهندسية فى العالم

رحلت زها حديد منذ ساعات إلى دار البقاء (عن 65 عاما ) تاركة وراءها بصمة معمارية زاهية ستعيش بعدها مئات السنين ، وهكذا هم البنائيين العظام العباقرة الذين يضيفون للحياة قيمة ومعنى ويتركون فيها أثرا لايمحي بعد سفرهم الأبدي .

وسر نجاح قصة حديد مكشوف إذا أمعنا النظر، وهو الإبداع والتحرر من أنماط التفكير التقليدية والدارسة والعلم، وبلا شك الإصرار والإبتكار والعناد أيضا  .. هنا إشارات ضوئية لقصة تجربة زها حديد مع الإبداع والتميز  التصميم  بمعانيه ووجوهه المتنوعة    

نوبل المعمارية

حين حصلت زها حديد على جائزة بريتزكر للعمارة (2004) كانت أول امرأة في العالم تتلقى هذه الجائزة الرفيعة التي تعادل الحصول على نوبل، بحسب المتخصصين في هذا المجال. ليس مستغربا أن تحصل حديد على هذه المكانة، وهي التي أعادت تعريف أساليب ومنهجيات كثيرة في العمارة وبشكل جذري. يكفي أن نتأمل مبنى مركز الفن المعاصر في سينسيناتي لكي تتأكد هذه المقولة، فقد قامت حديد لدى تصميمها هذا المبنى بتطبيق نقاط متعددة للمنظور، مشظية فكرة الهندسة بمعناها التقليدي لتجسد بذلك الفوضى في الحياة المعاصرة.

مكونات إبداعها

كان إعلان الجائزة قد قدم فن زها حديد في العمارة بقوله :”لم يكن بناء سيرة زها حديد في العمارة تقليديا أو سهلا، كل المعماريون يصارعون من أجل الأفكار، لكن يبدو أن حديد عانت أكثر من غيرها. فطريقة تفكيرها المنفردة، وعدم قبولها للتسوية هي مكونات الأسطورة. وفي جزء منه يتطلب الأمر مزاجا فنيا خاصا وضروريا لابتكار شيء معماري قوي مثل أعمال حديد”.

الإعتزاز بكونها إمرأة

لا يذكر التاريخ كثيرات من النساء اللواتي برزن كنجمات في فن العمارة في العالم، لذلك يطلق عليها الكثيرون لقب “ديفا” ويعني المغنية الرئيسية أو الأسطورة في الغناء. غير أن حديد ردت بطريقتها على هذا اللقب يوم افتتاح أول مبنى رئيسي لها في 2003 وهو مركز الفن المعاصر في سينسيناتي، إذ كان موظفو حديد يرتدون قمصانا مكتوب عليها “وهل كانوا سيسمونني ديفا لو كنت رجلا؟”.

شخصية قوية صعبة لها من إسمها نصيب

لكن لشخصية زها حديد القوية مشاكلها أيضا، فقد وصفت بأنها مشهورة ليس فقط بالمباني التي أنجزتها بل بتلك التي لم تنجزها أيضا وظلت مرسومة ومنشورة في صور جميلة لمبان عظيمة وأفكار استثئناية لم تنفذ. فبعض زبائنها يهربون بعد التعامل معها فيتوقف المشروع، إنها صعبة المزاج كأي فنان ولا تقبل المساومة ولا التفاوض حول تصميمها.

لكن لولا هذه الشخصية القوية التي تتسم بها حديد لما أمتعت العالم وجمّلته وأبدعت فيه بتصاميم مدهشة استبعدت منها نقاط الضعف، وتمتعت فيها بقوتها وقدرتها كصانع لمجموعة من أجمل تشكيلات ومنحوتات العمارة في العصر الحديث.

ولدت في بغداد وتخرجت في بيروت وإستقرت في لندن

ولدت حديد في بغداد في أكتوبر سنة 1950، كان العراق في الخمسينيات موطن العلمانية والحرية الفكرية والثراء الأدبي والغنى الثقافي، وكان الاقتصاد ينمو على نحو متسارع. وتربت حديد في بيت سياسي من الطراز الأول، فقد كان والداها رجل سياسية واقتصاد وصناعة، ينتمي إلى عائلة برجوازية عريقة. أما تعليمها، فقد التحقت حديد بمدرسة داخلية في بغداد ثم انتقلت لأخرى في سويسرا. وأكملت الدارسة الجامعية في لبنان، حيث حصلت على درجة في الرياضيات من الجامعة الأميركية ببيروت. وفي سنة 1972 التحقت حديد بالجمعية المعمارية في لندن، وهي أفضل مكان أكاديمي ليتقدم ويبرز ويتعلم أي معماري مستقل وطموح. وتتلمذت على يد معلمين في المعهد من أبرز الأسماء في عالم العمارة، مثل كولهاس الذي وصفها بأنها “كوكب يدور في مجرة وحده”.

مشروع تخرجها في لندن

نفذت حديد كمشروع للتخرج فندقا في لندن على جسر هانجرفورد، وقد صممته ليوحي بأنه مبنى على وشك الإقلاع والإفلات من جاذبية الأرض، متأثرة فيه بأعمال الفنان الروسي كازيمير ماليفيتش.

تبدو حديد بخيالها الذي جرب مدارس معمارية وفنية كثيرة واستقر على التفكيكية، تبدو وكأنها تنتمي لعالم الخيال العلمي فتصميماتها توحي بأنها مجعولة لكوكب آخر. لكن ذلك لا يمنع أنها متأثرة بثيمة في العمارة الإسلامية وهي الاعتماد على إبراز قيمة الظل والضوء في المكان، وهو تقليد عريق في فن العمارة الإسلامية.

منتجع “القمة “

في بداية مشوارها كان يبدو للجميع ممن يرى أعمال زها المصممة على الورق أنها مستحيلة التحقيق والتبني، وظل الأمر كذلك حتى قامت شركة في هونج كونج بتبني تصميمها لمنتجع “القمة”، ولكن الأمر لم يكتمل للأسف، ففي سنة 1983 لم يتحقق مشروع “القمة” بعد خسارة العميل لموقع العمل وليس بسبب تصميم حديد. وظلت حديد بعد ذلك عشرة أعوام حتى صممت مبنى آخر.

أوبرا ويلز

عاد سوء الحظ مرة أخرى ليقابل حديد مع مبنى الأوبرا في كارديف، حيث فاز تصميمها الذي يحمل اسم “العقد الكريستالي” في مسابقة دولية لتصميم دار الأوبرا الجديدة في عاصمة ويلز. ولكن تنفيذه كان مستحيلا لسببين، فهو لم يجد دعما ماديا كافيا. كما لقي تصميم حديد معارضة شديدة من السياسيين في كارديف التي تتميز بطبيعتها المحافظة ثقافيا ومعماريا، بينما جاء تصميم حديد وكأنه سقط عليهم من الفضاء.

أشهر مشاريعها لفتا للأنظار

ولكن مثل هذه الإخفاقات كانت بمثابة الطريق إلى النجاح الكبير، فبعد أن نفذت مشروع مركز الفن المعاصر في سينسيناتي أسكتت حديد كل الألسن التي كانت تزعم أن تصاميمها مجرد خيال جميل على الورق.

من أشهر مشاريع حديد وأكثرها غرابةً وإثارة للجدل مرسى السفن في “باليرمو” في صقلية 1999، والمركز العلمي لمدينة “وولفسبورج الألمانية” 1999، وكذلك المسجد الكبير في عاصمة أوروبا “ستراسبورج” (2000)، ومنصة التزحلق الثلجي في “أنزبروك” (2001). والاستاد الأولمبي في لندن (2012). وفي المنطقة العربية جسر الشيخ زايد في الإمارات، و تصميم متحف الفنون الإسلامية في الدوحة ودار الأوبرا في دبي.

صاحبة شركة عملاقة تدير مئات المشاريع

عاشت زها حديد كل حياتها العملية في لندن، وهي صاحبة شركة لا يقل عدد موظفيها عن 400 موظف وتعمل على ما لا يقل عن 950 مشروعا هي من ضمن الأشهر عبر مختلف أنحاء العالم. أحدثها ما سيراه العالم بمناسبة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2020 في روسيا حيث كلفت بإنشاء الملعب الرئيس. وكذلك مشروع مع شركة صناعة اليخوت الألمانية الفاخرة بلوهم فوس، كما أنها صممت مؤخرا يخت الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش “إيكلبس” ثاني أضخم اليخوت في العالم. ومن مشاريعها المرتقبة ستاد “الوكرة” المعد لاستقبال كأس العالم في قطر 2022.

ملهمةالمرأة فى كل العصور 

إن كان يمكن لتجربة نجاح أن تكون ملهمة بحق، فإن زها حديد من أكثر التجارب إلهاما، ليس للمرأة العربية فقط بل لكل النساء في العالم، فقد اقتحمت مجالا حكرا على الرجال، وكانت امرأة عربية تنافس في مجتمع أوروبي ثم عالمي، وبشروط صعبة وبتصاميم  مبتكرة ومستفزة أحيانا لتفردها وصادمة لنفس السبب أحيانا أخري .

 إننى أدعو طلاب وطالبات كلية الهندسة فى عالمنا العربي أن يدرسوا بامعان تجربة هذه المعمارية المبدعة ، وهل قلت وأساتذتهم أيضا !! 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: