السبت , مايو 8 2021

حمدي عبد العزيز يكتب ….بحكم الوظيفة والدور المهني

بحكم الوظيفة والدور المهني فالموقف الطبيعي هو أن تقف نقابة الأطباء مع أعضاء النقابة وأن تدافع عن حقوقهم المهنية وعن كرامتهم الإنسانية أثناء تأدية واجبهم الوظيفي

نقابة الأطباء تؤدي دورها في هذا ، ولاينبغي أن تلام على موقفها هذا ولا أن تمارس علي رموزها حروب التكفير والتخوين الذي أصبح الكثيرون منا رماة بارعين لسهامها

بينما اللوم يقع على الآخرون وعلى رأسهم المسئولين عن وزارة الداخلية الذين لم يقوموا بوظيفتهم ودورهم الطبيعي في تطوير وتحديث الثقافة الشرطية ونقلها من ثقافة التعالي وممارسة التميز الإجتماعي والإبتزاز باسم سلامة الذر الميري
إلى ثقافة إحترام القانون والسهر على انفاذه وحماية أمن المواطنين وأملاكهم ومنشآتهم الخاصة والعامة والحفاظ على كرامة المواطن الفرد وحقوقه القانونية والمدنية والإنسانية

سيرد البعض متحدثاً عن أن تلك التجاوزات حالات فردية لاينبغي ترتيب مواقف عامة على أساسها
وهذا مردود عليه بلفت النظر إلى تكرار حالات التجاوز في حق المواطنين لدرجة أصبحت تكاد أن تقترب من ظواهر قد خبرناها جميعاً فيما قبل 25 يناير 2011

وتقديم الشرطة لكثير من أبنائنا كشهداء في معركة الوطن في مواجهة الإرهاب لايؤجل الحاجة إلى البدء فوراً بوضع إستراتيجية علمية لتحديث وتطوير العمل الشرطي بحيث نصل إلى معالجة نهائية لتلك التجاوزات وذلك السلوك المعيب في دولة ينبغي ألا يحكم العلاقات الحقوقية بين أفرادها سوى القانون وحده لا المراكز الإجتماعية أو الوظيفية

ولاينبغي أن ينتهي هذا الحديث إلا بعد أن أؤدي تحية التقدير والإحترام للطبيبة الوطنية الرائعة د. منا مينا وأن أتضامن معها في مواجهة حملات التسفيه والتشويه والتخوين والتكفير الأعمى التي تواجه هي سهامها بشجاعة منقطعة النظير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: