الإثنين , مارس 8 2021

في العودة على بدء …….قصيده للشاعر قاسم الذيب

تلبستني الأرصفة العاريات
وإذا بيّ أنشد بيني وبين الحروف
قصيدتي الهاربة ،
يترنحي شفا خيبتي
لأصوغ من تراتيلي
نحيباً للنواعير ..
.
لا ريب
أزهرتني عرائش الوهم
صنوبريات عاريات ..
.
ليس خوفاً
من أزيز الرصاص
حبيبتي كانت
تركب صهوة الرماد
تركب أنين الأرصفة ..
.
حين تدق الساعة معلنة
عن موتي الأسطوري
سأكتب تقريري اليومي
وأرسم لوحاتي السحرية
وقائع مرّة ..
.
في العودة على بدء
كان الحلم كبير
والليل قصير
كانت الحروب تسكن القصيدة
كانت تحرق الأغنيات …

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: