الخميس , مارس 4 2021

أُنثى من سوريتي…..قصيده للشاعره كليمانس دلا

أُنثى من سوريتي.

غضّة، وحنونة
بيجمعك معها كلشي ولو كنت لأول مرة بتزورها.. أو بعد “دهر”
ما ختيرت.. بعدا بتستقبلك ببسمه..
وبتفرشلك حضن طرقاتها لتضحك..
بيهمّا إنك تضحك..
صغيّورة..
بس بتحسها وطن بحاله..
“المكسر” بيكون ناطرك ع أحر من الجمر ومحضرلك “الغنيات”..
قمرها مابيغيب.. بتحسو وجه “وديع الصافي”، أو “مُظفر النوّاب”..
بحرها:
بس تكون فرحان.. بيكون رايق وسارح عم يكتب شعر..
وبس تلفحك دمعة، بتطلع مواجو تبوّس خدودك وتضمّك..
الحرب “ما قصرت”، ومع هيك
مقاعدها بتكون فاتحتلك إيديها، وعيون قلبها عليك..
بالجزء القديم.. في إلك حنين.. ولو ما إلك شي..
بس هـالحلوة هيك بتشدك من إيد قلبك لتكون إلها..
ويكون لقلبك مربط فرح فيها..

‫#‏طرطوس‬
“أُنثى تسرقك من كُلّك كي تعشقها كُلّها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: