د. أسامة سلامة يكتب : البلطجة لايفلها الا البلطجة !

بلطجة تاكسى اسكندرية فى ممارساتهم مع الركاب وتعطيل المرور يوم الاثنين الماضى بالاسكندرية كانت ضد اووبر وكريم وحيث ان اووبر وكريم من الفئات المحترمة كانت تلك الوقفة ولكن التوكتوك وسيارات الميكروباس الملاكى (التوناية) لم يعترضوا عليها بالرغم انهم فى الشارع منذ سنوات دون ضابط او رابط. انها محاولة سيادة البلطجة على الشعب المحترم اين الرادع ؟ واين الضابط؟ وماذا يقول القانون فى كل هؤلاء؟ هل يجب ان نتحول الى مجتمع الغابة ولكل ان ياخذ حقه بيده؟ وهل يجب ان يتحول المحترم الى بلطجى كى يفل البلطجى الذى يواجهه؟ اجيبونى يا اهل اسكندرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: