الخميس , مارس 4 2021

لدموع دجلة وكبرياء دم الفرات .. ….قصيده للشاعر قاسم الذيب

للمساءات
التي كانت تغني
لعيونها حبيبتي
للمساءات المرسومة
على شفتيها دمعة من رماد
للسارقين من عينيها
سواد الليل وكحل الأغنيات
للوجع الراكب فينا
صهيل المدن المدفونة بعويل المسافات
للشوارع وأرصفة المواني
للتراتيل ، للآيات
للقصيدة
للطوائف ، للمذاهب
للجوامع ، للكنائس
للحسينيات
لزواجات المتعة ، لزواجات المسيار
لزواجات الكاثوليك
المربوطة بوهم الفسق خرسانات
للزانين بفوهات البنادق
لبيوت العاهرات
للقساوسة ، للأئمة
للشيوخ ، للمراجع ..
.
للمطر ..
الذي صار على غفلة من الغيمة
زخات رصاص
لبغداد ، لبيروت
لصنعاء ، للشام
للياسمين ولورد الجلنار
للنخل ، للأرز ، للزيتون
للقدس ، لكربلاء
لطوابير المقابر على السهوب
لطوابيرالتمني للهروب
للدراويش على أشرعة الخرافة في التكايا
لدموع دجلة وكبرياء دم الفرات
لمسافات الهوى
لأراجيح الصحاري في الهبوب
للأغاني الهاربة من أوتار عود
للشحرور ، للعصفورللوروار
لشدو فيروز للبحر ..
” شايف البحر شو كبير بكبر البحر بحبك “

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: