الأحد , مارس 7 2021

جمال غيطاس يكتب …..الاستبداد وعائلته وذريته : انظر حولك وادعو لمصر

وصف عبدالرحمن الكواكبى الفساد فقال “الاستبداد شرٌّ، أبوه الظلم، وأمه الإساءة، وأخوه الغدر، وأخته المسكنة، وعمه الضُر، وخاله الأذى، وابنه الفقر، وبنته وعشيرته الجهالة، ووطنه الخراب” .

بكل تأكيد لم يكن الاستبداد من مقاصد الحدث الكبير في 30 يونيو، ولم يكن من أهداف من خرجوا وملأوا الشوارع والساحات.

كان التنوع والتسامح والرحمة هو القصد، لتحقيق غايات الاستقرار والبناء والتنمية والرفاه للجميع، بعدل ومساواة ومشاركة.

بكل أسف .. الاستبداد صار ملمحا لا يكف عن التنامى والاتساع في مصر بعد 30 يونيو، غزا الفكر واجتاح الرأى وأصاب اتخاذ القرار، ولوث أمور السياسة والحكم والإدارة والتنمية، ممهدا الطريق نحو تأليه الزعامات وترعرع الثعالب الصغيرة، الفاقدة للعلم والكفاءة والخلق والحياء، والنهمة للاستئساد على الخلق ونهش الاعراض والثروات، وإبادة كل ما يذكرها بشىء أسمه الضمير واحترام البلاد والعباد.

أخشى أن يمضى الاستبداد في طريقه، لينشىء عائلته المشئومة التى اشار إليها الكواكبى.

ليس أمامنا سوى أن نرفع جميعا اكف الضراعة إلى الله وندعوه أن يجنب مصر هذا المصير الأسود.

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: