الثلاثاء , مايو 18 2021

raghad elserafi

في الرابعِ من أيار وأخيراً : بقلم بتول ابراهيم داؤد

في الرابعِ من أيار وأخيراً قررتُ أن أصيرَ في الهوى أسيرة قررتُ أن أصير مجنونة قيس وأن أحتوي بين أضلعي “جائحة ليلى” قررتُ أن أصيرَ كجولييت أميرة سلطانة مليكةً للحب ومرجانة أتغاوى بمملكةٍ أسوارها أنت شعبها أنت صولجانها أنت مملكة لا تحوي شيئاً لا يحويكَ أنت الآن وفي الرابع من …

أكمل القراءة »

كاذبٌ من ادعى أنّهُ هبط على القمر : بقلم بتول ابراهيم داؤد

كاذبٌ من ادعى أنّهُ هبط على القمر كاذبٌ من ادعى أنّه تمكّن من لمس تربتهِ أو عدِّ أحجاره وفجواته كاذبٌ من ادّعى ولو من بُعدِ كوكبٍ أنّه قبّل وجنتيّ القمر كيف؟ ومن أين؟ قدْ أحاطتكِ ذراعاي جيداً وغمّدتُكِ بلحاءٍ وغطاءٍ وريش نعامٍ وثمر… كاذبٌ من قال أن المونامور هي الموسيقا …

أكمل القراءة »

أسرار موسى : بقلم دانا عثمان

أسرار موسى مرحبًا أصدقائي… أنا موسى أبلُغ مِن العمر تسعون عامًا، أحفادي بأعمارِكم وأصغر، لديّ أحفاد كثر، أريد أن أخبركم سرًّا، لا يُدركه الكثير منكم، لكن لا مشكلة، فأنا هنا لأخبركم به… عندما كنت في مثل أعماركم كنت أضجر أحيانًا من تعامُل والديّ، كانا يختارانِ عنّي، ويمنَعونَني من أشياءٍ كثيرةٍ …

أكمل القراءة »

أب بثلاثةُ وظائف : بقلم دانا عثمان

أب بثلاثةُ وظائف رأيت صدفة رجل يعمل في أرض زراعية، فأردت أن أستفيد من خبرته، فأخذت أناقشه ببساطة لأصل لمَ أريده. فدار بيننا النقاش التالي: عمي: كيف حالك؟ الرجل المسن: أهلاً صغيرتي. – عمي أيمكنني أن أسألك عن شيء يدور في خاطري؟ – لكِ ذلك عزيزتي، اسأليني ما تريدين! _عمي …

أكمل القراءة »

مذكرات كاتب : بقلم دانا عثمان

مذكرات كاتب في الحادي عشر من حزيران كنتُ ماراً من منزل كاتبٍ عاش مشهوراً، منزله مهجور لا يوجد به أحد، ويبدو أنه خالي منذ فترة وجيزة لأن شباك العنكبوت في كل مكان، دخلت غرفته، يا إلهي ، أتعلمون ما رأيت؟ هناك كنزٌ دفين، يبدو أنه لم يكتشف قبلاً من أحد، …

أكمل القراءة »

الطريق الطويل : بقلم دانا عثمان

الطريق الطويل في إحدى المرات، وأنا خارجة من ندوة قدمتها عن المتفوقين، أوقفتني لبرهة دمعة من فتاة في فترة صِباها، ذهبت إليها وقدمت لها منديلاً، وقلت لها: ما بكِ عزيزتي؟ أتمنى لو تخبريني، إن كان هذا لا يضايقك. ردت قائلة: أريد أن أصل، وأكون من المتفوقين، مهما ثابرت، أشعر أن …

أكمل القراءة »

شغفٌ منثور : بقلم رغد الصّيرفي

شغفٌ منثور ************ أبحِر في فُلك تيهي لا أفقه كيف الحروف تقال رِماح مقلتيك تفقأ عيون الكلام أبجديّتي غمام .. تمطر بعيداً .. بعيداً عن صحارى الشّفاه ! رقصات رِمالها حول كلماتي الشّريدة .. زيّنت صمتي في مشهد بدا لوحة استعارت ألوانها من مُقلِ السّماء حروفي عبثت بالموت حينما احتضنها …

أكمل القراءة »

يحدثُ كثيراً : بقلم بتول ابراهيم داؤد

يحدثُ كثيراً أن أجدَ العديد من الثّقوب على متنِ سفينتك لأُحاول مراراً البقاء أكثر وقت متاح لي أرمي أمتعتي، حقائب السّفر الثّقيلة، طوق نجاتي، سترة السّباحة، تأزّم الوضع أكثر فأكثر فأكثر لينتهي بي المطاف واقفةً على ساقٍ واحدة لكن! دونَ جدوى أخبرتُكَ مراراً أن لهذهِ الرّحلة قبطان واحد لن يكونَ …

أكمل القراءة »

نهضة : بقلم بتول ابراهيم داؤد

نهضة ____ كنتُ وقبل إلتحاقي بالتّكنولوجيا أُحاولُ استجمام أوراق الغار والتّوت، كنتُ أُعطّر فمي بريحِ البخور مُتأهباً لاستقبالِ عشتاري بهندامٍ من الخشوع! كنتُ أبعثُ لكِ “صباحُ الخير” عبرَ حمامة، لـ تصلك مُتأخرةً في المساء فتردينَ عليَّ متجاهلة الوقت “صباحك ورد” لأنكِ تعلمينَ أنَّ الحمام الزّاجل كان يأخذُ استراحةَ عاشق أمضى …

أكمل القراءة »

غموض : بقلم بتول ابراهيم داؤد

“غموض” أجملُ مايجمعنا سيدي هوَ (الغموض) الغموض الّذي يجعلكَ تغوصُ في اليقينِ تارةً، وأنْ ترتمي على شاطئِ الشّكِ تارةً أخرى وما بينَ الحالتين أنا، والأريكة نراقبك بصمت أجمل ما فيكَ كبريائك العالي إنّه كنزك الذي أحبّه فعانقه! أهمُّ ما فيكَ اختصاراتك الجزلة كمثلِ إتقان شفتيك فنّ الإيجاز بكلمة و إتقان …

أكمل القراءة »