ثقافة وفنون

. اليوميات (5)….شعر المالكي سيد العريان

هذا ما جناه علي طول القهر
فقد ربيت من صغري ،
علي الأمراض و الفقر
نعم ربيت ،
علي أن أكره الأمراض و الفقر
وأمقتكم :
لأنكم الذين صنعتم الحرمان والقهر
وقد علمت من جهلي
أن أخشي من التجديد
نعم أخشي من التجديد و التغيير
أنا أخشي من التجديد في الشعر
أنا أخجل من التغيير في الهندام
نعم أخشي من التغيير
في الهندام في قارورة العطر هذا ما جناه علي طول القهر
فقد ربيت من صغري
علي الأمراض و الفقر
نعم ربيت
علي أن أكره الأمراض و الفقر
وأمقتكم
لأنكم الذين صنعتم الحرمان والقهر
وقد علمت من جهلي
أن أخشي من التجديد
نعم أخشي من التجديد و التغيير
أنا أخشي من التجديد في الشعر
أنا أخجل من التغيير في الهندام
نعم أخشي من التغيير
في الهندام في قارورة العطر
وفي لون الرداء
وفي شكل الحذاء
وحتي في تسريحة الشعر
أنا أخجل من التجديد
في التعبير واللهجة
نعم أخشي من التغيير
في اللهجة
كذا أخشي من الترويح والبهجة
وأخجل إن يوما جالست أقراني
ودار حديثنا مثلا عن التاريخ والدين
أو حتي تسامرنا ككل الناس
وسائل بعضنا بعضا
عن الأحوال عن الصحة
عن الأولاد والزوجة
فرحت أبغبغ الأخبار مرسلة
أرددها بلا علم ،
وأنقلها بلا سند ولاحجة ،
وأسردها بلا تأريخ
ففاجئني الحوار بأنني جاهل
ورماني الحجيج بأنني ساذج
فلست بعالم شيئا عن الدنيا ولا الدين
وقطعا سوف أقضي العمر
لا أفقه من الأحداث
في الداخل أو الخارج
سوي ما ينبغي لعقول أمثالي
من الإلهاء والتطبيل
تراني بعدها قد أكمل الجلسة ؟؟؟
لذا تجدونني أخجل من الأقران
وأكره سيرة التاريخ والونسة
وأخشي من مجرد فكرة الأديان
فهل في الكون من أحد سواي
يحاذر الوقفة مع الخلان
ويخشي من عواقب ما يحاذره
من الجلسة مع الأقران
أنا أخجل من الأقران والخلان
والأصحاب والأحباب
أنا من أجل أن أحيا
بلا تعب ولا حرج ولاحوجة
فقد أخجل من الفطرة
ومما تدعني نفسي إليه
ساعة ألتقي الزوجة
وأحيانا تراني دونما داع ،
خجلت ،
وبعدها أبحث عن السبب
فهل يا سادتي من منقذ
يبدي لي السبب
ويعفيني من التأويل
ويبطل العجب
أم أني فقط أخجل بلا سبب
نعم أخجل بلا سبب
أنا أخجل من الجلسة
من النومة
من الوقفة من المشية
وبالجملة
أنا أخشي من الخشية
فهل تدرون يا قومي
هل تدرون ماذا يعتري الإنسان
حالة كونه يخشي من الخشية؟
كذا أخشي من التنويع
في الآراء والفكر
فمما قال لي قومي
إن الجبن أن تتدبر الأمر
نعم قالوا وما صدقوا
فقط قالوا لأن القوم
لا يخشون من شيء
سوي ما يصنع التفكير في الأمر
وما يأتي علي مثلي
من التطوير في الفكر
ولا أسأل عن المجهول
فمما جاء في أسفار أسلافي
أن تساؤلي
أفضي بمن سألوا إلي الكفر !!!
وأني ما خلقت
سوي للدود والقبر !!!
فلا عين لها قيمة ؟
ولا أذن لها معني ؟
وها عقلي بلا نفع ؟
وليس لخافقي في الأمر
من نهي ولا أمر ؟؟؟
فعش عبثا ولا تسأل ولا تعلم
ولا تكتب ولا تقرأ
بأي طريقة كانت
فإن مسبة الإنسان في الطبشور
وإن خيانة الأديان في الحبر
وأن الله لم يمقت ولم ينهي
سوي عن سبة الإبداع و الشعر

وفي شكل الحذاء
وفي لون الرداء
وحتي في تسريحة الشعر
أنا أخجل من التجديد
في التعبير واللهجة
نعم أخشي من التغيير
في اللهجة
كذا أخشي من الترويح والبهجة
وأخجل إن يوما جالست أقراني
ودار حديثنا مثلا عن التاريخ والدين
أو حتي تسامرنا ككل الناس
وسائل بعضنا بعضا
عن الأحوال عن الصحة
عن الأولاد والزوجة
فرحت أبغبغ الأخبار مرسلة
أرددها بلا علم ،
وأنقلها بلا سند ولاحجة ،
وأسردها بلا تأريخ
ففاجئني الحوار بأنني جاهل
ورماني الحجيج بأنني ساذج
فلست بعالم شيئا عن الدنيا ولا الدين
وقطعا سوف أقضي العمر
لا أفقه من الأحداث
في الداخل أو الخارج
سوي ما ينبغي لعقول أمثالي
من الإلهاء والتطبيل
تراني بعدها قد أكمل الجلسة ؟؟؟
لذا تجدونني أخجل من الأقران
وأكره سيرة التاريخ والونسة
وأخشي من مجرد فكرة الأديان
فهل في الكون من أحد سواي
يحاذر الوقفة مع الخلان
ويخشي من عواقب ما يحاذره
من الجلسة مع الأقران
أنا أخجل من الأقران والخلان
والأصحاب والأحباب
أنا من أجل أن أحيا
بلا تعب ولا حرج ولاحوجة
فقد أخجل من الفطرة
ومما تدعني نفسي إليه
ساعة ألتقي الزوجة
وأحيانا تراني دونما داع ،
خجلت ،
وبعدها أبحث عن السبب
فهل يا سادتي من منقذ
يبدي لي السبب
ويعفيني من التأويل
ويبطل العجب
أم أني فقط أخجل بلا سبب
نعم أخجل بلا سبب
أنا أخجل من الجلسة
من النومة
من الوقفة من المشية
وبالجملة
أنا أخشي من الخشية
فهل تدرون يا قومي
هل تدرون ماذا يعتري الإنسان
حالة كونه يخشي من الخشية ؟ !!!
كذا أخشي من التنويع
في الآراء والفكر
فمما قال لي قومي
إن الجبن أن تتدبر الأمر
نعم قالوا وما صدقوا
فقط قالوا ،
لأن القوم لا يخشون من شيء ،
سوي ما يصنع التفكير في الأمر ،
وما يأتي علي مثلي
من التطوير في الفكر ،
ولا أسأل عن المجهول ،
فمما جاء في أسفار أسلافي ،
أن تساؤلي :
أفضي بمن سألوا إلي الكفر !!!
وأني ما خلقت :
سوي للدود والقبر !!!
فلا عين لها قيمة ؟
ولا أذن لها معني ؟
وها عقلي بلا نفع ؟
وليس لخافقي في الأمر
من نهي ولا أمر ؟؟؟
فعش عبثا ولا تسأل ولا تعلم
ولا تكتب ولا تقرأ
بأي طريقة كانت
فإن مسبة الإنسان في الطبشور ،
وإن خيانة الأديان في الحبر ،
وأن الله لم يمقت ،
ولم ينهي ،
سوي ، عن سبة الإبداع و الشعر

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق