الرئيسية / رؤى ومقالات / حمدي الطاهري يكتب ….حكماء اليمن يخرجون اتفاق سياسي لأنهاء الحرب القذرة..!!

حمدي الطاهري يكتب ….حكماء اليمن يخرجون اتفاق سياسي لأنهاء الحرب القذرة..!!

حميدالطاهري

سيخرج حكماء اليمن السعيد عما قريب في اتفاق سياسي في أنهاء الحرب   وهذا ليس من المستحيل وسوف يتم  الاتفاق بين مختلف الاطراف اليمنية في عملية أنهاء الحرب الدموية وإحلال السلام في يمن الايمان والحكمه .فأن أهل اليمن هم أهل حكمه وبحكمتهم   سيخرجون بحل سياسي لانهاء الحرب الدائرة بين أبناء الشعب الواحد الذي سيظل موحدا أرضآ وأنسانآ إلي الأبد..

فلماذا ياحكام وياقيادات الاحزاب اليمتية في الداخل والخارج لا نتفقوا الآن وتضعوا حداً لنزيف الدم اليمني الغالي على الجميع؟

اليمن الواحد يمزق  وصار الشعب الواحد  لا يجمعه جامع. قتل آللاف من الاطفال والشباب والنساء وجرح الآلاف ودمرت البنية التحتية وكل شيء جميل في مهد المحبة والأصالة ..

 أن الأخطر على مستقبل أبناء الشعب الواحد هو ذلك الشرخ الاجتماعي والعنصرية والمناطقية والفرز السلالي والمذهبي الذي يتم تكريسه في مختلف الوسائل الاعلامية المحلية والدولية والأخطر أيضآ هو هدم العملية التعليمية  وإخراج أجيال جاهله لا يجيدون سوى الموت والكراهية والعنصرية ضد بعضهم البعض حتى في إطار الأسرة الواحدة  وهذا لن يخدم السلم الاجتماعي  والتعايش هو الأساس  الذي لا  بديل عنه طالت الحرب أم قصرت سيتعايش يوماً ما الحوثي والإصلاحي والمؤتمري والسلفي وغيرهم من اليمنيين وسؤالي هنا  فلماذا لا نعجل نحن المثقفين والحقوقيين والإعلاميين بوضع أساسات هذا التعايش وفي مقدمتها في دعوة إلي حملة سلام والدعوة إلي وقف الحرب القذرة والعمل على إنصاف المظلومين والتعويض بجبر الضرر وإشاعة قيم الاخوه والمحبة والتصالح والتسامح

ولكني للأسف الشديد نجد الكثير من المحسوبين على النخب المثقفة وحتى الحقوقية تشتغل في إطار الشحن الخاطئ لليمنيين ضد بعضهم البعض. المحارب أعمى “وغبي غالباً “ومن يوجهه ويستثمر قوته القاتلة هو المثقف والسياسي والحقوقي الذي يشتغل بشكل خاطئ وغير وطني وغير إنساني لا هدف له سوى الحصول على مال من دماء الأطفال والأبرياء الذين يسقطون بسبب احتشاداته الكاذبة الخاطئة ولا نستطيع القول اليوم إن المثقف والمفتي والسياسي والإعلامي الذي يحشد باتجاه زرع العنصرية والكراهية والقتل هو قاتل نفسه رغم أن وظيفته الأساسية داعية حقوق إنسان  ويتحمل المسئولية الأكبر عن أي ضربة جوية أو قصف أرضي يزهق أرواح الشيوخ المدنيين  ويدمر وطنه ولو أن غالبية هذه الشرائح تصدت بأقلامها الحرة ا وفتاويها لآلة الموت التي تحصد أبناء يمن الايمان  منذ أربع سنوات وأكثر لكانت الحرب الدموية توقفت

مهما طالت الحرب القذرة والعواصف   ف سيولد يوما جديد سيقف الحرب والعواصف وسيصل حكماء اليمن الجريح الي اتفاق سياسي في انهاء الحرب

ووقف نزيف الدم اليمني عما قريب حيث أن أبناء الشعب اليمني الواحد هم خير أهل الأرض بما لهم من ادوار تاريخية في العهود الماضية فهم أهل حكمه لامثيل لهم على هذا الكون ..

فقد وصفهم الله عزوجل في كتابة المنزل ووصفهم رسول الله”ص” بأكثر من “40”حديث نبوي ولم يصف أي شعب من شعوب الأرض بما وصف به أهل اليمن الكبير فهم أصل العرب والعروبه وانهم خير كل البشر بمالهم تاريخ عريق .فهم ملوك الرسالة الاسلامية في مختلف مشارق ومغارب الأرض ..

هاهي ثلاثة أعوام مضت والعام الرابع جاري

ومهما طالت العواصف والحرب القذرة الدائرة بين أبناء شعب الصمود وسوف سيصل حكماء اليمن المجروح إلي أنفاق سياسي في أنهاء الحرب بشكل تام وهذا ليس من المستحيل وسوف يوحدون الصف اليماني عماقريب في وجه الأعداء الذين دمروا يمن العز والشموخ ..

فعلينا اليوم ياملوك الاقلام الحرة ان ندعو  الي وقف العواصف والحرب حقنا لدم اليمني الغالي علينا جميعا ..وهذا واجبنا اليوم ياملوك الرسالة الاعلامية وذلك في الدعوة إلي إحلال السلام ليعيش شعب الايمان في أمن  وسلام مدى الزمان..!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *