الجمعة , أغسطس 14 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / الحياةُ .. كَمين: حميدة سليمان البرعصي – ليبيا

الحياةُ .. كَمين: حميدة سليمان البرعصي – ليبيا

 

حين ولادتي وضعتني القابلة علي سرير صغير جدا لا يتسع لأحلامي التي أنهمرت من سقف بيتنا الكبير احتلت فراشي ورمتني خارجا التهم ثدي الأمنيات ..بحثت عن وجه أمي وسط الزخم وضجيج أطفال الجارات المهنئات وقبضت أصابع بنت صغيرة علي عنقي كنت أصرخ حتي جحضت عيناي
ثم تركتني بأبتسامة ماكرة ونسيت من يومها رأسي علي أكتاف المشيعين ولم اكن اعلم يأ أمي سقوط أمنية وهي أن نعيش بسلام… ولم اكن اعلم ان رفاقي سيسقطون في الفخاخ ..يفلت مني الوقت ويغالبني النوم يغشاني صوت الرصاص فيعود الي رأسي عاريا يتدلي من جبينه كتاب قديم وتحط تواريخ ملطخة بالوحل …حملت رأسي وعدت لسريري الصغير..حينما ارتفعت المآذن الي السماء وجموع المصلين أمامهم توابيت المغدورين ولا زلت ارضع من تلك الامنيات وما ارتويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: