تكنولوجيا

3 أشياء تهدد شعبية عملاق التواصل “فيس بوك”.. الإعلانات فى المقدمة

 أكثر من 1.7 مليار شخص حول العالم يستخدمون فيس بوك، وهذا الرقم من المتوقع أن يزداد أكثر مع الوقت، ولهذا تعمل الشركة الأمريكية العملاقة لتوفير المزايا التى تحافظ بها على هذا العدد الهائل من المستخدمين، للحفاظ على الإعلانات والأرباح السنوية التى تقدر بالمليارات، ولكن كشركات أخرى عملاقة سابقة هناك لحظة يمكن أن تفقد فيس بوك فيها بريقها بعد فترة ويمل منها المستخدمون، وهناك عدد من القرارات والمزايا التى بدأت بالفعل فى تهديد شعبية فيس بوك.
–       الإعلانات
أغلب أرباح فيس بوك تأتى من الإعلانات وهو الأمر الذى جعلها تتحول لمنصة وهو الأمر الذى جعلها تتحول لمنصة إعلانات متكاملة، وتعمل على تطويع الخدمات والمزايا، وهذا الأمر بدأ يزعج المستخدمين الذين تحوطهم الإعلانات على الموقع بشكل كبير.
–       التغيرات المستمرة
خلال الفترة الماضية أطلقت فيس بوك تغيرات عديدة فى طريقة عرض الأخبار والمنشورات على الموقع، ففى البداية اهتمت بإظهار منشورات الأفراد بشكل أكبر من الأفراد والآن قررت أن تختار الموضوعات الهامة لتظهر فى البداية، وهو ما تسبب فى ملل المستخدمين.
–       سرقة المزايا
المنافسة الشرسة مع تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعى المختلفة تجعل فيس بوك يسعى للاستحواذ على أغلبها مثل ما فعل مع واتس آب وأنستجرام وماسكارد وغيرها، بالإضافة إلى أنه يسرق بعض المزايا من التطبيقات الأخرى لدمجها داخل تطبيقاته وهو الأمر الذى يثير غضب المستخدمين.

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق