الرئيسية / كتاب وشعراء / ما أبعد المدينة! بقلم مريم الأحمد سوريا

ما أبعد المدينة! بقلم مريم الأحمد سوريا

من سطح عينيك.. ما أبعد المدينة!
ما أقرب الشمس!

العذوبة.. وجهة نظر المتفائلين بالبحر..!

ما هذا الفراق إلا لقاءً أبدياً!!

الحقيقة.. وليمة..
الزيف.. فتات..
ماذا ستأكل يا قلبي الجائع؟

قم خفيفاً.. أيها الصبح..
عكر صفو الهواجس !

كل فجر… أساعد قلبي
في النهوض..
لأنام في سريره.

عندما يفيض المجاز..
تلد قصيدتي المدى…

أنهاري الكامنة فيك..
تشربك..
و تعطش أنت!

جميع الذين أحبّهم..
خلف صوتي..
لا يسمعون صراخي..!

الأنثى صيادة السماء..
راسخة.. في ذاكرة النجوم..
و إن سقطت.

الشاعرة.. حزينة..
حد الإنعتاق..
الباهر..!

لن أذبل على هذي الأرض..
ففي عينيّ..
نفحةٌ من سمائك..!

أغسل مواجعي..
ثم أفنى في البياض..
مثل أي حلم..!

ضحكتك حبة قمح..
تنقرها طيور قلبي..

ضحكتي تسقط
عن سطح عينيك الشاهقتين..
يتفتتُ جسدي.. كالضوء..!

شاعرةٌ تلد روح الحنين..
و الشعر جنين!

شاعرة.. أقف..
كمصابيح النهار..
و الشمس خمار..

شاعرة.. لعينيّ..
للبريق..
أرقص حافيةًَ..
على سطح النوم..
في عرس الحلم..
الحلم…
الحلم..
الحلم..
و الشمس سرير يليق..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: