الرئيسية / أخبار الرياضة / *العالم يتكلم عربي بلهجة قطرية:: “999” يومآ تفصلنا عن مونديال العجائب.!

*العالم يتكلم عربي بلهجة قطرية:: “999” يومآ تفصلنا عن مونديال العجائب.!

كتب :طلال العولقي

999.. ليس رقم طوارئ دولة او منظمة عالمية كما يعتقد من يقرأه..
999.. ليس علامة تجارية لمنتج عالمي يبحث عن عنوان بارز رقميا لمنتجه..
999.. انها عدد الايام التي تفصلنا عن الحدث الكروي الاهم في المنطقة العربية والشرق الاوسط المتمثل بكاس العالم ال22في عام مميز2022م يرتبط برقم البطولة ارتباطا وثيقا اختار ان تكون دوحة قطر مكانا لهذا التناسق الرقمي المذهل..!

33شهرا.. قبل ان تنطلق صافرة. بداية مونديال يترقبه العالم بفارغ الصبر لرؤية تجربة فريدة من نوعها تباشيرها تؤكد وتبصم بالعشر انها ستخطف عبارات الذهول والإعجاب من العالم اجمع..

143اسبوعآ..فاصل زمني ينبأ باننا امام حدث ربما لن يتكرر لاعوام كثيرة..
حاجز اسبوعي عن اسدال الستار. عن كأس عالم كل المؤشرات تعلن بان العالم سيشهد مونديالا غير… كأس عالم نادر…بطولة فيها كل جديد وفريد..مونديال بمخاض صعب يرسم ملامح مولود سببقى في الاذهان اجيال واجيال…

23،976ساعة تبعدنا عقاربها عن مونديال قطر2022م…
ساعات عقاربها ستدور وتدور حتى تصل ساعة الصفر…ساعة خطف الدهشة من الوجوه.. ساعة صفر لمونديال يتوق العالم لعيش لحظاته بعيدا عن سطوة قارتي اوروبا وامريكا… ساعة صفر لان يكون لهذا الموقع الجغرافي موعد مساواة قارة افريقيا وتفوق لقارة اسيا بغربها بعد مونديال شرقها في مونديال هو الاخر يحمل ارقام ذاتها.. مونديال كوريا واليابان2002م وكاني باسيا كتب له ان تعيش موندياليآ على وقع رفمي2والصفر…!!

1،438،560 ثانية هي عدد ما يبعدنا عن كاس العالم ال22بقطر.. عدد الثواني فيها قطرات من التعب..فيها جهود جبارة لا يمكن تجاهلها..فيها تحديات عربية خالصة لابهار العالم عندما يصل عداد الثواني الى الصفر…

سنتان وتسعة اشهر هي المدة الباقية من جدول الزمن المترتب عليه الاستعداد لتقديم مونديال خارج المألوف…
سنتان وتسعة اشهر متبقية وقطر. بجهد خرافي اختزلت الايام والسنون لتعلن قرب جاهزيتها الطلقة من الان وليس من موعد انطلاقها الرسمي بنهاية عام2022م..
برقم مميز وهو999 يوما عن صافرة انطلاق المونديال الاسطوري في تلك البقعة العربية التي خطفت انظار العالم عندما اعلن رئيس الاتحاد الدولي جوزيف سيب بلاتر انها المكان الذي سيحتضن دفئ مشاعر اهلها مونديال 2022م…
عشر سنوات مضت منذ الاعلان عن استضافة قطر للمونديال وتبقت سنتان وبضعة اشهر وقطر باتت على مشارف ان تعلن جاهزيتها التامة على نهاية كل اعمالها في الارض لترتفع الى سماء التطلعات والطموحات لانيكون هذاوالمونديال نقلة نوعية في كل الجوانب.. مونديال عربي اللسان… قطري اللهجة..!

999يوما ادعوا الله ان تمر والعالم العربي والعالم اجمع في امن وامان…
999يوما اتمتى خلالها انويذوب جليد مشاكلنا العربية فيما بيننا لكي يكون مونديال قطر2022م مونديال للتصالح والحب ومونديالا للسلام في العالم…
999يوما احلم ان تمر ساعاتها وثوانيها وقد تغير حالنا الى احسن حال وعادت مياه الحب والاخوة الى مجاريها لنرسم معا معالم مونديال كروي يتحدث عنه العالم ويكتب عنه بلا انقطاع كمونديال خطف الذهول وخلب الباب كل من شاهده على ارض دوحة قطر او من خلال شاشات التلفاز بملاعب ليس لها مثيل وبمساحة جغرافية متقاربة تجعل الجماهير ومن قبلها المنتخبات التي ستنال شرف التاهل لهذا المونديال في راحة واستراحة لايشوبها قلق المسافات الطويلة وحجوزات السفر كما عانت منتخبات مونديالي البرازيل2014وروسيا2018م ويكمل ركن تغيير موعد المونديال لينطلق في شهري نوفمبر وديسمبر بدلا من شهري يونيو ويوليو كما اعتاد العالم يكمل اركان مونديال العجائب المنتظر.. وحتى ذلك الموعد سننتظر والامل يحدونا ان تتبدل الاوضاع في كل بقاع العالم لنحتفل ونرقص في شوارع الدوحة ونحن ننشد اغنية مونديال الامل والاحلام معا..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: