الثلاثاء , أغسطس 4 2020
الرئيسية / منوعات ومجتمع / حلول للتحايل على “بصمة الوجه” للدخول إلى هواتف “آيفون” بالكمامات الطبية

حلول للتحايل على “بصمة الوجه” للدخول إلى هواتف “آيفون” بالكمامات الطبية

يواجه العديد من أصحاب هواتف “آيفون” الذكية في الوقت الحالي صعوبة في الدخول إليها، أثناء ارتدائهم الكمامات الطبية للوقاية من فيروس “كورونا”، وذلك بسبب خاصة “بصمة الوجه” المتوافرة في النماذج الأحدث من إنتاج شركة “أبل” الأمريكية.

وقالت متحدثة باسم شركة “أبل” في بيان صحفي، “إن ميزة بصمة الوجه تم تصميمها للعمل مع عينيك وأنفك وفمك”، وما يزيد الأمر صعوبة هو أن أجهزة الاستشعار الأمامية لـ”آيفون”، والتي يطلق عليها كاميرا “True Depth” الرقمية قادرة على تحليل أكثر من 30 ألف تفصيلة في وجهك.

وفي أحدث الحلول لتفادي هذه المشكلة، ما قامت به المصممة دانييل باسكن وشركتها في مدينة سان فرنسيسكو الأمريكية، التي صنعت كمامات على شكل الوجه، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية.

وصممت باسكن وجوه (فتحة الأنف والفم فقط) على الأقنعة الجراحية المصنوعة من البلاستيك، بواسطة الطابعات ثلاثية الأبعاد، لكي تبدو استكمالا لملامح الوجه الحقيقي، والتي تبيعها عبر موقعها الخاص.

وعن اختراعها تقول دانييل باسكن: “سأحرص على توافر هذه الأقنعة بمجرد حوث ندرة في الكمامات العادية ووسائل الحماية المعتادة، وإذا كانت هناك فائدة من تصنيعها لأولئك الذين يعملون في المستشفيات، فأنا متحمسة لإنتاج المزيد منها”.

كما ابتكر باحثون من مختبر “تنسنت جوانهو” من آسيا حيلة للدخول إلى هاتف “آيفون 11” الجديد باستخدام الكمامة، وهي بأن يتم طي الكمامة إلى النصف، ليظهر نصف الفم والأنف فقط، وأكدوا أن تلك الطريقة تنجح.

وأخيرا، لديك خياران للتعامل مع هاتفك “آيفون” وأنت مرتدي كمامة:

1) أن تسمح لميزة “بصمة الوجه” بالفشل ثم تدخل “كلمة المرور” الخاصة بك لإلغاء قفل هاتفك.

2) إيقاف تشغيل “بصمة الوجه”، وذلك بفتح تطبيق “الإعدادات” في الهاتف، ثم البحث عن “Face ID & Passcode” والنقر عليها، وأخيرا إدخال “كلمة المرور” عند المطالبة بها.

وفي تلك الحالة ستكتفي فقط بـ”كلمة المرور” لإقفال الهاتف.

وصنفت ‏منظمة ‏الصحة ‏العالمية ‏فيروس ‏كورونا ‏المستجد ‏المسبب ‏لمرض ‏‏(كوفيد-‏‏19)، ‏الذي ظهر ‏في ‏الصين أواخر ‏العام ‏الماضي، يوم ‏‏11 ‏آذار/ ‏مارس، ‏وباءً ‏عالميا، ‏مؤكدة أن ‏أرقام ‏الإصابات ترتفع ‏بسرعة ‏كبيرة.‏

وأجبر الوباء العديد ‏من ‏دول ‏العالم، ‏وعلى ‏رأسها ‏دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها ‏وعدد ‏سكانها، ‏على ‏اتخاذ ‏إجراءات ‏استثنائية؛ ‏تنوعت ‏من حظر ‏الطيران ‏إلى ‏إعلان ‏منع ‏التجول وعزل ‏مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق ‏دور ‏العبادة، ‏لمنع ‏تفشي ‏العدوى ‏القاتلة.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: