الثلاثاء , مارس 2 2021

تونس: المتشدد الذي قتل في ليبيا “إرهابي خطير”

أعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس  أن التونسي نور الدين شوشان الذي قتل على ما يبدو في غارة اميركية على معسكر تدريب تابع لتنظيم (داعش) الارهابي في ليبيا هو «ارهابي خطير» كان مطلوباً من اجهزة الامن التونسية، وفقا لفرانس برس.

وأوضح جهاز الاعلام التابع للوزارة أن «نور الدين عنصر ارهابي خطير كان مطلوبا لتورطه في الاعتداء على متحف باردو» في 18 اذار (مارس) 2015 والذي اوقع 22 قتيلاً من بينهم 21 سائحاً اجنبياً وشرطياً تونسياً.

وفي ايار (مايو) 2015، كان الوزارة نشرت على صفحتها الرسمية في «فايسبوك» بلاغاً للبحث عن شوشان (26 عاماً) واصله من منطقة «أولاد حفوز» من ولاية سيدي بوزيد (وسط تونس)، وطلبت تعاون السكان.

وقال مسؤول عسكري أميركي في واشنطن إن الغارة «ادت على الارجح الى مقتل القيادي الميداني لتنظيم داعش نور الدين شوشان».

واستهدفت الغارة «المحددة الاهداف» مبنى من طابقين بداخله متشددون في صبراتة (70 كلم غرب طرابلس)، بحسب ما أعلن مسؤولون ليبيون.

وصرح مدير الاعلام في وزارة الخارجية التونسية نوفل العبيدي ان أكثر من 40 شخصا من تونسيين وجزائريين قتلوا في الغارة، وذلك نقلا عن مسؤولين ليبيين في تونس.

وافاد بيان للمجلس البلدي لصبراطة ان 41 شخصا قتلوا واصيب ستة اخرون بجروح. وان غالبية القتلى من التونسيين الذين توجهوا الى ليبيا للانضمام الى التنظيم المتشدد.

وتقول مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة حول استخدام المرتزقة ان أكثر من 5500 تونسي غالبيتهم تتراوح اعمارهم بين 18 و35 عاما التحقوا بالمتشددين في الخارج لا سيما في سورية والعراق وليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: