الأربعاء , سبتمبر 30 2020

أنا إبن امرأة نَبِية ……. بقلم // وثيق القاضي

أنا إبن امرأة نَبِية
إمرأة تُدعى قَبول الحِميري, وردة والدي الذي قطفها من حديقة محاذية لقريتنا, حديقة تُدعى النجارين, من قَبيلة عريقة, إكليلة جميلة كومضة, طاهرة كسجادة.,هاكم أُمي النبية وأنا أول المؤمنون بها,أول المؤمنون بتبؤاتها., بِشرفي أنها نبية رغم حقارة هذا الكوكب, رغم سذاجة هذه الأرض التي تشتعل لَهب, رغم سواد الحرب وإحمرار الدم وزيادة المقابر وقِطع الأكفان, جميع تنبؤاتها صادقة, ذات صباح همست في أُذنيَ فقالت: اليوم في تمام الساعة الثالثة عصراً سيهطل المطر, مطراً غزيرٍ سترتوي هذه الأرض من العطش وتشهق أغصان و وريقات الأشجار, سيهطل الغيث وستمتليء بَرِكتنا وتفيض إلى الوادي.

تبدأ السحاب ترقص ظُهراً, تبتسم لأُمي وتظللها من حرارة الشمس,تمشي عقارب الساعة رويداً رويدا ويمشي معها قلبي ونظرات عينيَ, تأتي الساعة الثالثة عصراً,تصافح عقارب الساعة الرقم ثلاثة,بدأت السماء تستعد لِرعش السحاب, يلمح البرق من خلف جَبل الرُكز, الجبل الذي يؤمن بتنبؤات أُمي,تمتليء قريتنا بالظلام, تأتي رياح شديدة, رياح تقودها الملائكة ثم ترتفع إلى السماء, تداعب الغيوم,يرقص الملك الموظف بنزول المطر,يظرب السحاب بالمطارق والمواصير والعكاكيز فيهطل الغيث,ترتوي الأرض وتشهق الأغصان والوريقات وتفيض بَرِكتنا إلى الوادي وهذا ما جعلني أطلق على أُمي نبية, ليس بالضرورة أن تكون لديها مُعجزةأو كتاب سماوي مُقدس لأنها من يوم ولدت وهي معجزة الله في هذه الأرض وإخواني العشرة وأحفادها العشرون هم قومها الذين يؤمنون بها وبِجميع تنبؤاتها

ليس هذا فحسب بل قبل عامين عندما تزوج إبنها الذي هو أنا, عندما قطفتُ وردتي من حديقة مُقابلة لِمنزلي همستُ في أذنيَ أُمي, قلت لها,هل تؤمنين بأن الله سيرزقني بِطفلٍ جميلٍ في هذا الشهر أو الشهور المُقبلة؟ أبتسمت في وجهي ثم قبلتني في جبيني وأردفت قائلة : لا يا إبني لن تُرزق بِمولودٍ خلال هذه الإجازة, ستعود للغُربة دون طِفلٍ يناديك بابا, ستقضي سنة كاملة في أرض الغُربة ثم ستعود إلى هُنا, وحين تعود إلى جوار حبيبتك ستظل شهرين بدون طِفل.! أحزنني كلامها كثيراً لكنني لم أظهر حُزني لها, قضيت إجازتي كاملة, سافرت إلى أرض الغُربة وقلبي موجوعا لِعدم إنجابي طِفلٍ جميلٍ يناديني بابا, مكثت في أرض الغُربة سنة كاملة, سنة كما قالت أُمي ثم أرتديت مِعطفي وشريت الهدايا والورود وشديت الرحال إلى القرية, مكثت في قريتي شهرين دون أن يبدأ ملامح طِفلي يظهر في وجه حبيبتي.كنت أنتظر بداية الشهر الثالث كي يزداد إيماني بتنبؤات أُمي وما أن أتت أول يومٍ من الشهر الثالث ذهبتُ بِحبيبتي إلى المشفى, عرضتها لِفحص الحمل, جلست فوق تلك الكرسي وقلبي ينتظر نتيجة الفحص على أحر من الجمر.

لوهلة تخرج الطبيبة مُبتسمة, في يديها نتيجة الفحص, صرخت في وجهي الف الف مبروك لديك طِفلٍ جميلٍ في رَحم حبيبتك, أشعلتُ الأُغنيات في صالة المشفى ورقصتُ رقصة كلاسيكة بِمرافقة نبضات قلبي, أنتهيت من الرقص ثم هرعت صوب أُمي, قبلتها عشرون قُبلة في رأسها ثم دنوت إلى الأرض,أمطرت قدميها بعشرون قُبلة مُتفرقة, عشر قُبلات في قدمها اليُمني ومثلهما في قدمها اليُسرى وصرخت صرخة مدوية في وجه المرضى أُمي نبية, هاهي جميع تنبؤاتها صادقة.
الأن وبعد مرور ثمانية أشهر منذُ صنعتُ طِفلي أود أن أسأل أُمي عن ماذا سيرزقني الله..هل بِطفلٍ أم بِطفلة ؟لكن لن أسألها فالأهم أن لدي مولودٍ قادم وإذا كان طِفلٍ سأطلق عليه إسم, غيث, كي يهطل علي مطراً ,يروي أرض قلبي القاحلة,تبتسم أغصاني ويغني عصافير قلبي ,وإذا كانت طِفلة سأطلق عليها إسم,فايا,كي تكون وفية بِحبها لوالدها ووالدتها.

وثيق القاضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: