الإثنين , سبتمبر 28 2020

ايمان شقليه تكتب … عدتُ لتعودي

“عدتُ لتعودي”

ألن تعودي ؟
انا عدت..
عدت لشخصيتي الأولى،
شخصيتي التي تحبي
عدت لأراكي لمرة.. أراكي كما الماضي
جميلة خائنة،
صغيرة كاذبة،
انثى قاسية،
عودي الي … فقد اكسبني فقدانك جرأة جديدة،
كنت أرى ان افعالك سوداوية؛ لا تحتمل

لكن أراني العالم أن هناك ما هو سوداويٌ أكثر!
عودي وإفعلي ما شئتي فأنتي بريئة،
بريئة رغم حقدك،
بريئة رغم قسوتك،
لم تحتل أفعالك نقطة من سواد هذا العالم الحقير.
عودي وأفعلي ما شئتي…
فقد غفر لكي قلبي،
فلا تبالي بالعالم يا صغيرتي
عودي كما الماضي.

_ايمان سمير شقليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: