الجمعة , ديسمبر 4 2020

Mais hamwe

بثينةً وجميلا: بقلم الشاعر علي وهبي دهيني

قَالَتْ : وَصَمْتُ اللَّيلِ أرَّقَ مَهدَها شَوقي انتظارٌ يَكْرَهُ التأجيلا وَسَئِمْتُ أن أُصغي لصوتِ قَبيلةٍ خَنَقَتْ بجهلِ ظُنونِها التَّأويلا ذَبَحَتْ وبٱسمِ الدِّينِ كلَّ يَمامَةٍ كانت تَخيطُ من الصَّباحِ هَديلا إنِّي أُحِبُّكَ خَمْرَتي وَعِبادَتي لا لستُ أخْشَى في الهوى ما قِيلا لا لستُ أخْشَى أنْ يُقالَ جَرِيئةٌ فالعشقُ يُذبَحُ لو يكونُ …

أكمل القراءة »

لا تجر على الربابة : بقلم الشاعر رضوان هلال فلاحة من سورية

وَلَكَ وعدُ مَن ذبحَ أنّ السلخَ بلا وجعٍ.. لا تَجُرَّ على الربابةِ بعضُ النَغَمِ يُسمنُ الجوعَ وبعضُهُ وعدُ ستخونُكَ الأسماءُ والأنسابُ والدّمُ دمُكَ أنّى تَلَفَّتَ قوسُك المشبوبُ على وتَرٍ وِتْرُ الحوافرِ أصمٌّ عن شَتْلاتٍ بِيَدِ رَبَّتِها.. أتُطرِبُها.. بِنُواحِ الثكالى تاهتْ بَينَ مَنابتِها ومغارسِها لا تجُرَّ على الربابةِ بعضُ الرّبَابِ يحجُبُ …

أكمل القراءة »

ماركة أنثى : بقلم الشاعرة ليال خير من سورية

(ماركة أُنثى) كانَ أكثر ما يَستمتعُ بهِ، رؤيَتُها وهي تضعُ المكياج، گ رسامٌ على وشكِ إبتكار عملٍ فنيّ، تَفرش الألوانَ مِن حَولِها، تَربطُ شَعرها بمنديلٍ فلآ يظهرُ إلا اللّوحة تُمسك الفرشاة تُخفي عيوبَ السهر المُتسلل تحتَ عينيها، تُطبطب عليهِ بلطفٍ بطرفِ سُبابتها، تُعتم جوانب في لَوحتِها وتضيئُ آخرى تُعاين مدَّ …

أكمل القراءة »

لا حاجة لنا للكهرباء : بقلم الشاعر سامر محمد اسماعيل من سورية

في هذه البلاد المظلمة لا حاجة لنا للكهرباء.. نعيش على ضوء احتراقنا..نلمس ونقبّل أطفالنا وحبيباتنا في العتمة.. نأكل ونشرب ونصرخ في العتمة.. نستحم ونبكي في العتمة..نرتجف في قلب الظلام البارد.. نحتسي العتمة ونأكل العتمة بالشوكة والسكين.. لا وجوه لنا ولا لأحبابنا..لا مرايا نسرح عليها شعورنا.. منذ عشر سنوات ونحن نعيش …

أكمل القراءة »

شمس قلبي : بقلم الشاعر محمود كامل

شمسُ قلبي إلى غروب وكأني أسمعُ والمغيب دبيبَ ساعةِ موعدي وكنتُ الذي والطيرُ في وكناتِها أصبو إليكِ في البكورِ واغتدي.. وكنتُ الذي لا بالنجومِ وإنما بأثَرِ عطرِك في الدروبِ إلى دياركِ أهتدي أنا الذي ما نلتُ حظاً من فنونِ الشعرِ قبلُ لما التقيتُك حينها كتبتُ أحلى قصائدي.. هل تذكرين إحداها …

أكمل القراءة »

لايشغلني العالم : بقلم الشاعر ميثم عبد الجبار

لا يشغلني العالم كثيراً ولمْ أجتهد في سبيل تفسيره ليس مهماً أن تُفسر الأشياء الماضية. لكني مُنصِتٌ جيّد لرنين صوتكِ مأخوذٌ بتلويحة كفكِ أراقبُ خيول شعركِ الذي تخافين هروبه فيُربط طائعاً كل مساء. لا يشغلني سوء الذئب في نبرتي ولا وحشية الثور البريّ في عيني الخائفتين. ما أخشاه يقظةُ السناجب …

أكمل القراءة »

مساءُ أنتِ: بقلم الشاعر عبد الرحمن الطويل

مساءُ أنتِ هل لكِ في جلسة ليلية بشُرفة صغيرة نرى عن يميننا مئذنة مملوكية وعن شمالنا نخلًا ثقالًا وبين يدينا شجرًا قصارًا مثاني؟ ومِن خلفنا الأمان، وفوق رؤوسنا هلالُ مغربيةٍ باسمٌ كثغرك حين أناديك، ونجومٌ كنقاط ارتكاز عينيَّ في وجهك وجسدك وثيابك، وأسفلَ منَّا شيء كان بلاطًا حتى أطلعك فأخصب …

أكمل القراءة »

أنا السوري : بقلم الشاعر رأفت حكمت من سورية

أكتبُ من داخلِ قُبّعةٍ خانقة إلى جواري حمامتان صغيرتان ومنديلٌ أبيض في الخارجِ يعلو صوتُ التّصفيق.. وطبولٌ تُقرعُ .. أنا الأرنب الّذي بعد قليل، وكلَّ قليل سوفَ أخيّبُ ظنّ السّاحر . . . أكتبُ من داخلِ دُرجٍ مُعتِم .. إلى جواري دبابيسٌ وربطةُ شعرٍ وزجاجة عطرٍ فارغة وفي الخارجِ صوتُ …

أكمل القراءة »

عدت وحيداً: بقلم الشاعر نزيه شخيدم

توسلتك هذا الصباح لم تسمعي صوتي كنتُ كظل كنت أصرخ بلا صوت فمي كان مفتوحا مثل شباك منزل مهجور ورعشة الليلة السابقة تعربد في أركان جسدي كنت أعلم أنك لن تأتي هذا أمر طبيعي لكنه صوتي صوتي ما زال عندك أ يرضيك ان أكمل حياتي كلها بلا صوت ليلة أمس …

أكمل القراءة »

قرير البوح : بقلم الشاعر علاء الرحيباني من سورية

قرير البوح، منذ دخلت حدود المجاز انفض غشاء جهالتي واتخذت السماوات السبع، غطائي. قرير البوح، تعبدت الإنطواء وقبلة الإله!. سرت على نهج الكلمات لأكونني في السر قصيدة مالحة الثراء تراب صاعد يتبدى في أرض الصقيع! دائرة افتراضية واسعة لكن، واقع الحقيقة كإختلاف الليل والنهار ! اكترثوا دائماً لباطن الكف لما …

أكمل القراءة »