وجاءت تصريحات خوليت خلال مقابلة تليفزيونية تعقيبا على واقعة أخرى شهدتها ليلة دوري أبطال أوروبا، الأربعاء، وكان بطلها راموس حين ضرب لاعب فيكتوريا بلزن التشيكي ميلان هافيل بالمرفق على وجهه، ليتركه ملقى على الأرض والدماء تنزف من أنفه.

ولم يعاقب حكم المباراة قائد ريال مدريد بعد “ضربة الكوع”، التي يعاقب عليها حكام آخرون بالبطاقة الحمراء أحيانا، خاصة مع نزيف اللاعب الذي تعرض للاعتداء.

واستدعت الواقعة الجديدة ما حدث مع محمد صلاح، خلال نهائي أبطال أوروبا الموسم الماضي، عندما جرّ راموس، النجم المصري أرضا ليصيبه بتمزق شديد في الكتف.

وعلى عكس الموجة الغاضبة من الرياضيين والجمهور الذين حمّلوا راموس مسؤولية الإصابة، قال خوليت:” كان خطأ محمد صلاح.. لقد كان غبيا”.

وأضاف: ” أعتقد أن ما فعله كان غبيا.. أعتقد أنه حاول التغلب على راموس، وأعطاه الفرصة لسحبه.. أجل.. أنا لا ألوم راموس على ذلك.. لا”.

وعندما سئل عن سبب قيام صلاح بذلك، قال خوليت:” ربما فعلها من أجل الاستفزاز فقط”.