أخبار العرب

حبس جزائري يشتبه بصلته بالعقل المدبر لهجمات باريس

أعلنت وكالة الأنباء الجزائرية، السبت، عن “توقيف مواطن جزائري مقيم في بلجيكا” بتهمة التواصل مع “المتورطين في الهجمات” الدامية التي ضربت في نوفمبر الماضي العاصمة الفرنسية، باريس.

ونقلت الوكالة بيان للنيابة العامة لدى مجلس قضاء بجاية قوله، “تم حبس على ذمة التحقيق مواطن جزائري مقيم في بلجيكا مشتبه فيه و يرجح أن يكون له اتصالات مع المتورطين” بهجمات باريس.

أوضح البيان، أن المشتبه به “سلم نفسه بناءا على استدعاء وجهه له قاضي التحقيق تابع لمحكمة أقبو، بعد ورود معلومات تفيد “عن احتمال تورطه في عمليات إرهابية وانتمائه لجماعة إرهابية تنشط في الخارج”.

و”لدى مواجهته بالتهم المنسوبة إليه تم وضعه رهن الحبس الاحتياطي” لمواصلة التحقيق، حسب البيان الذي لم يشكف عن “هوية المشتبه فيه” والشخصيات التي تواصل معها على خلفية هجمات باريس.

إلا أن وكالة “رويترز” نقلت عن بيان لمحكمة في مدينة بجاية قوله، إن المتهم هو زهير مهداوي (29 عاما) يقيم في بروكسل، وأوقف لوجود صلات له بالعقل المدبر لهجمات باريس عبد الحميد أباعود.

وقتل أباعود، البالغ من العمر 28 عاما، عندما حاصرت الشرطة مخبأه في سان دوني شمالي باريس بعد خمسة أيام على الاعتداءات التي قتل فيها متشددون 130 مدنيا في باريس في 13 نوفمبر الماضي.

 

أخبـــار ذات صلـــة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق