الجمعة , سبتمبر 25 2020

نخب الدم ……شعر عبد اللطيف شاكير

وأنا في كامل ساديتي،

دخلت الدير والكأس لا تفارقني.

فإن غادرت اللواتي تسكرن بي!

لن أغادر من تجعلني أعربد في شعري.

دخلت الدير وحروب بيزنطة تسكنني،

هولاكو يهمس في أذني:

لماذا لم تبد العرب حتى الآن؟

أسوار القسطنطنية لا زالت تبكي النبيذ،

وتحكي حلم الغلام والراقصة!

وأنا في الدير !

وجدت كتابا قديما لراهب،

قرأت فيه:

لا تقتلوا العرب كلهم !

هم زهرة الغنج وأوركيدا الشبق،

تحرك شيء ما بداخلي!!!!

علمت حينها أنني عربي أصيل.

فخرجت من الدير،

وارتميت في احضان مسجد،

تسلقت مئذنته

وناديت في الناس:

أن حي على النكاح!

حي على الذبح

ولنشرب نخب الدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: