الثلاثاء , يونيو 15 2021

مركز الملك سلمان للإغاثة قدم 11 ألف خدمة لـ 5,000 فرد من خلال مركز للأطراف الصناعية ووزع كسوة شتوية للنازحين وسلال غذائية في محافظات اليمن.. ودشن مشروعا في قطاع المياه والإصحاح البيئي للمتضررين في الصومال

 

 

قدم مركز الأطراف الصناعية في مأرب 11,000 خدمة طبية وعلاجية متنوعة خلال ثمانية أشهر لـ 5,000 مستفيد، بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وأوضح مدير مركز الأطراف الصناعية في مأرب الدكتور عبدالكريم الوتيري، أن المرحلة الخامسة من المشروع التي اختتمت اليوم تم من خلالها تقديم العديد من الخدمات منها إنتاج وتركيب 314 طرفا اصطناعيا، وإعادة التصنيع والتقويم لـ 100 طرف تقويمي بالإضافة إلى تقديم خدمات العلاج الطبيعي الفيزيائي لـ 2.832 شخصا من محتاجي التأهيل والتدريب الداخلي.

ومن جانبه أشاد وكيل محافظة مأرب للشؤون الإدارية عبدالله الباكري بجهود طاقم المركز ودوره في التخفيف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم الرعاية اللازمة لفاقدي الأطراف في المحافظة، منوها بجهود مركز الملك سلمان للإغاثة وإسهاماته في الكثير من المشاريع الإنسانية ذات الأثر الإيجابي المستدام وفي مقدمتها مشروع تشغيل مركز الأطراف الصناعية الذي مثل نقلة نوعية للقطاع الصحي بمأرب، وكان له دور في تأهيل الكثير ممن فقدوا أطرافهم وتقديم العلاج الطبيعي لهم وتمكينهم من الاندماج في المجتمع وممارسة حياتهم الطبيعية.

ويأتي ذلك في إطار المشروعات الإنسانية والإغاثية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للشعب اليمني الشقيق.

كما دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، في مدينة عدن المرحلة الثانية من مشروع الكسوة الشتوية لعدد 2,000 أسرة نازحة من محافظتي تعز والضالع، حيث سيتم البدء بتوزيع 2,000 حقيبة شتوية تحتوي على 4 بطانيات و4 جاكيتات و4 كنزات يستفيد منها حوالي 12,000 نازح مستفيد من المحافظتين.

وأكد نائب مدير مكتب مركز الملك سلمان للإغاثة في عدن نايف عسيري، أن هذا التدخل يأتي في إطار الدعم الذي تقدمه المملكة ممثلة بالمركز للشعب اليمني الشقيق في جميع القطاعات، مؤكدا أهمية اختيار المناطق التي ماتزال تعاني من شدة البرودة وخصوصا في مخيمات النازحين بتعز والضالع.

وأوضح مدير مكتب ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية بعدن أهمية تنفيذ مثل هذه المشاريع الضرورية بما يسهم في التخفيف من معاناة النازحين وتلبية أبسط احتياجاتهم الأساسية وتقديم المساعدات الإنسانية الطارئة لهم، مشيدا بالدور الإنساني الرائد للمملكة وما تقدمه عبر المركز من مساعدات غذائية وإيوائية طارئة للنازحين المتضررين.

ويأتي ذلك في إطار المشروعات الإنسانية والإغاثية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للشعب اليمني الشقيق.

وفي اطار متوازي، وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، 256 طنًا و800 كيلو غرام من السلال الغذائية للأسر الأشد حاجة في مناطق معنوف وقشن وعلها وكداح وحشره وقابهيتن ودكسم في مديرية حديبو بمحافظة سقطرى، يستفيد منها 14,400 فرد.

ويأتي ذلك في إطار المشروعات الإغاثية والإنسانية المتعددة التي تقدمها المملكة من خلال المركز في مختلف القطاعات لأبناء الشعب اليمني في جميع مناطقه دون تمييز، والتي بلغت 575 مشروعًا.

وفي اطار متصل، دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، المرحلة الأولى من مشروع التدخلات المنقذة للحياة بقطاع المياه والإصحاح البيئي المستدام للسكان المتضررين في صوماليلاند، يستفيد منه 42,450 فردا، بقيمة مليوني دولار أمريكي، في محافظتي “برعو” و”لاس عانود”.

وأكد مدير فرع مركز الملك سلمان للإغاثة في أفريقيا بالإنابة يوسف بن بخيت الرحمه في تصريح صحفي أنه تم خلال المشروع تدشين بئرين إرتوازيين في محافظتي “برعو” و”لاس عانود” مع تمديد المياه إلى المخيمات المجاورة، مشيراً إلى أن هناك مصدات مائية يجري تنفيذها.

من جانبه تقدم محافظ برعو بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على ما يقدم لبلاده من مساعدات إنسانية متواصلة عبر مركز الملك سلمان للإغاثة.

وتأتي هذه الجهود امتدادًا للمشاريع الإنسانية التي تقدمها المملكة ممثلة بالمركز للأشقاء في الصومال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: