الجمعة , أكتوبر 2 2020

طين وماء ..ريم البياتي ..سوريا

طين وماء
______

مرّي على وطني العراق
قولي لخابيتين عند الجسر
إن الشوق
جاوز حدّه،،،للإشتياقْ
مرّي على جرح القلادة
والثمي النحر المدمّى
من حراب الآثمين ،،،
من الأشقّة والرفاقْ
وتيمّمي الرمش الطويل
فكل رمش في الهوى
لايستبين الضوء من شرفاته
إن لم يكن يوماً
تيمّم بالعراقْ
طبع الشموع إذا بكت
صمت الفؤاد
وصار دمع العين نورا،،،
واستفاقْ
مري على رئتي وهاتي
كل تابوت
تلفّع عاشقا
ومضى على ظهر البراق
مري على تلك الأزقة
واغرفي من تربه
كحلاً
على غَفَلِ العيون
من الزقاق الى الزقاقْ
…ريم البياتي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: