السبت , يناير 23 2021

ضوء مطفأ الرنين ……. شعر // ابو أيهم النابلسي

?‍♂️ أبو أيهم النابلسي
ضوء مطفأ الرنين
“” “” “” “” “” “” “”
ان تمر بالهامش / ربما
ان تبقى مقيما فيه / لعنة
ماذا بعد ؟
اذا لم يعُد بعد ..
أتدفق بحرقة مقهورة
وسط حلقات الليل ..
كأنني قطعة من العتمة المكتومة
وسط كومة من الظلام ؛؛
الوجوه من حولي مصابة بالرعاش
مشبعة بقهر قديم / عاد يعضها من جديد
أرى صوتاً طويلاِ من الجوع والخذلان
يعوي داخل هسيس اندفاعات النار
فأكتم اشياء توجعني بشدة
حزني أصبح ناياً برئة مصابة بالربو
والمطر عالق في الفضاء
الريح تحاول الاختباء في الوسط
حيث الظلمة الأخرى
“ضوء مطفأ الرنين”
الفجر عندنا مبتور الأطراف
يتسلل إلى سرير النهار المالح
ليخبره/ان النسيان افضل من التذكّر

ذات يوم //
قالت لي العرافة :::
سيوقفك الهروب/ فيهرب منك الإختباء
ترتجف الدهشة وهي تفك ازرار الوقت
خطاك تتهجى التعرف على الجهات
ستموت ميتات مباغتة
وتتعذب اكثر من العذاب
نهارك /مدفون في بئر معطلة
وليلك / بكاء الذاكرة على ضفاف حلم
ستعيش بلا حياة/ وستموت بلا موت
وستنسى بشراسة انك /انت
سيتحول وجهك الى/ملصق اعلاني
معلق على حيطان الليل
وعمرك زمن فارغ يحمل تجاعيد الارض

ها أنا اليوم /
اجلس في صمت الحجارة
وكأنني ابثُّ إشارات إلى المجهول
احكي مع الفراغ البعيد
ثم اقتات اللحظة من احلامي
وانا انتظر أن أرى/ بشرا عاديين
يعبرون شوارعنا البائسة
فالانتظار يضاعف الزمن
ويغمس بالقلق والحيرة الوجوه
في عالمنا اليوم ..
كل شيء عظيم/وحده الإنسان هو الضئيل
في عالمنا العربي اليوم ////
الإنسان وحده هو المفقود ..
وهياكل الاصنام المتبقية
لا تصنع نورا ……..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: