الخميس , مايو 13 2021

حوار الشاعرة ليلاس زرزور شعراء وأدباء : الضيف الشاعر عقيل الماهود

مساء المحبة والسلام ..

الشاعر العراقي

عقيل الماهود Akeel Al Mahood

بكلوريوس لغة عربية
جامعة البصرة
يعمل في شركة نفطية
لديه ديوان شعر إلكتروني
_(مداد الفؤاد)
شارك بالعديد من الأمسيات الشعرية ..
نشرت له الكثير من المجلات الورقية والالمواقع الإلكترونية ..
نال العديد من شهادات التقدير ..

كان لنا معه هذا الحوار القيم الماتع ..

في البدء أحيي شخصكم الكريم أستاذة ليلاس وكل كادر الإدارة المحترم والتحية موصولة لكل السيدات والسادة أساتذتي أعضاء المجلة الأكارم وأشكر الجميع لتكريمي بهذا اللقاء الذي أتشرف به.
كما أحب أن اعرّف الجميع بنفسي..

1_ متى اكتشفت موهبتك الشعرية ؟
وهل كان للظروف التي عشتها دورها في ظهور هذه الموهبة ؟
ومن كان له الفضل في اكتشاف موهبتك الشعرية ؟
كانت البدايات على شكل خواطر في مرحلة الدراسة الإعداية ثم تطورت الى محاكات للبيت الشعري بعد الدراسة الجامعية وبعد ذلك كنت انظم القصيدة العمودية موسيقيا لكن في بعض المناسبات فقط.
وبالتأكيد كانت الظروف أنذاك تستهوي النفس للتعبير عن مكنوناتها.
كان الفضل بعد الله عزّ وجل لأخي واستاذي الدكتور أحمد (دكتوراه في اللغة العربية وتفسير القرآن).

2_ الشعر الحقيقي هو انعكاس لموهبة ولكن ذلك لا يكفي لإنتاج ما نصبو إليه من إبداع
ماهي العوامل التي تسهم في تشكيل هذه التجربة ؟
الإحساس بالكلمة وكيفية توظيفها بالشكل الذي ينسجم والسلم الموسيقي للبيت الشعري الذي يعتبر العامل الرئيس لنجاح الشاعر، ناهيك عن اللغة السليمة.

ـــــــ سيمـــــاءُ العاشقيـــــن ــــــــ

بانَــت بأحـــداقِ القصـــائدِ ناري
والشـوقُ خَــطَّ بحبرِهِ أشـــعاري

كم كنتُ أُخفي بالبشـاشةِ لوعتي
والصبرُ يسقـيني كـؤوسَ مَـراري

أدعـو لربي أن تَطولَ جلادَتـــــي
كيـــما تَضجُّ إلى المـــــلا أسراري

حتى تَـــراءت للجميـعِ صَبـــابَتي
وملامِـحي هَدَمَت عظـيم جِداري

كُلّ الـسرائرِ تُستَـــــباحُ بــِـــزفرَةٍ
والعِشقُ في صَـدري عَلا إزفـاري

فأرى خَـيالي سارِحـَــــاً ومُحلّـقاً
والنبضُ يَحدو مُعـــلناً أسفـــاري

في كُلّ حَرفٍ أبتغيكِ مَقـــاصداً
رُغمَ التـــــنائي لايَحيــــدُ قراري

إن كنتِ أرضاً فالجبـــاهُ سواجدٌ
والروحُ ترجـو جنـّــــةً بثمــــــارِ

أو كنـتِ أفـلاكَ السمـا ونظـــامها
فالقلبُ صــــارَ كويـكبــــاً بمَــدارِ

ماحَـــالُ مَكــلومٍ تَسـرمَدَ ليــــلهُ
عانى السُّـــهادَ وفـُـرقَة السُّــــمّارِ

فلـواعِجُ المـــفؤودِ أمسَت غُصّــةً
مَن ذا سيـــُــدركها بـــدونِ حـِوارِ

إني بُليــتُ بعشـــقكِ دون النّــسا
عشـقي لكِ في الســرِّ والإجـــهارِ

لا تَعـجبي إن قُلتُ فيـكِ قَصائدي
فالعـشقُ جيشٌ قَد غـزى أسواري

الحرفُ يَـحكي لوعتي ومَــرارتي
والصـــــدُّ منكِ زادَ في إكــــداري

الصــدُّ جَـدبٌ مُهــلـِـكٌ لسنــــابلي
والعُـــمر ولّــى هاربــاً فحــــذاري

3_ كثير من الشعراء لديهم الحظ ولكن ليس لديهم المعجم اللغوي
كيف تفسر ذلك ؟
لا أدري كيف يكون شاعرا ان لم تكن له خلفية لغوية صحيحة!!!

4_ ما رأيك بالحركة الأدبية حاليا خاصة بعد انتشار وسائل التواصل الإجتماعي السريعة ؟
اعتقد ان وسائل التواصل الاجتماعي اتاحت الفرصة للمواهب بالظهور الى الساحة الدولية وهذا يعد إزدهارا أدبيا.

5_ هل يمكن القول أن المعلم هو الأساس لإطلاق أي موهبة أدبية وهل يستطيع المعلم أن يختصر على الموهوبين سنوات طويلة يحتاج إليها الموهوب لتطوير ذاته
كلنا نعلم بأن مادة اللغة العربية في المناهج الدراسية لاتحظى بالأهمية التي تليق بها، وهنا يتجلى دور المعلم الحقيقي بجعلها قريبة لنفس المتلقي وهذا القرب سيصقل الموهبة الأدبية لدى الجميع.

6_ ما رأيك بالنقد
النقد البناء أساس النجاح على أن يكون ضمن الإختصاص وبعيدا عن الأهواء.

7_ هل ترى أن الشعر العربي حاليا يمر بحالة تقهقر ؟
للأسف نعم بسبب المجاملات والمصالح الشخصية والتي وضعت الأشخاص في غير محالهم.

8_ ألا تشعر بأن هناك تباينا بين الشعر المعاصر والشعر القديم ؟
بالتأكيد فقد أهمل نهج القصيدة العمودية بحجة التطور الأدبي.

9_ ما نوع الشعر المفضل لديك ؟
الشعر العمودي.
وهو لن يكون شعرا إن لم يتناغم مع المشاعر.

10_ هل الشعر صناعة ؟
إن كان مصنوعا فسيصبح جامدا ويفقد قابليته الحسية.

11_ ما رأيك بقصيدة النثر التي تحررت من القافية والتفعيلة والوزن وزاحمت القصيدة التقليدية ؟ وهل أنت مع تصنيفها تحت خانة الشعر ؟
القصيدة النثرية طريق إستسهله الكتاب لكونه لايحتاج الى جهد.
ولاتوجد أوجه مقارنة بينه وبين النص العمودي.
إلا أنه أوجد لنفسه خطا في الأدب العربي.

12_ كيف ترى الوطن في شعرك ؟
أغلب كتاباتي هي هروب من واقع مرير زُجّ فيه وطني، فلم أجد في حروفه إلا حروب.

ـــــــ وطن سقيم ـــــــ

ياليـــــــالينا الثّقـيـــلة
شمسُنا أضـحت قتيلة

ويحَ تلكَ الأمنيـــــات
لِمَ صارت مُستحيـــلة

غُرسَت فيـــنا الهُموم
مِن صِبانا كالفَسيـــلة

وسَـقاها الدّهرُ فينــــا
مِن ذُعـافـات غليــــله

ليـسَ للبَســـــمةِ دَربٌ
لا ولا بالـيــدِ حيـــــلة

فـَقـَدَ البَـــدرُ سَنــــــاه
هـــالةُ الــروحِ عليــلة

نـَحـنُ أشبـــاحٌ تهاوى
نـَحو أوهـــامٍ ضَليــلة

أُجـهِـشِ النـايُ لحُـــزنٍ
نـادمَ القَــــــلبُ عويـله

هكـــذا استَحـكم دَهرٌ
غارَ فينـــــــا بصهيــله

موطني بــات سَقيـــمٌ
والمُـنى فيه هَزيــــــلة

فَـتَرانــــــا كُلّ يـَــــومٍ
يَفقِــــدُ الخِـلُ خَليــله

13_ ماهي العوامل التي أدت إلى الحد من انتشار الكتاب الورقي في عالمنا العربي ؟
العزوف عن القراءة سبب رئيس في إهمال الكتاب الورقي، إضافة الى تجهيل العقل العربي من خلال الإعلام المغرض ناهيك عن ماتفضلتم به من سهولة الحصول على المعلومات من المكتبات الألكترونية.

14_ كيف تجد المرأة كشاعرة ؟
أغلب كتاباتي في المرأة إما ملاكا او شيطان.
وقضية الشعر عند المرأة ليس بالأمر الطارئ عليها كونها مملكة للمشاعر وواحات للأحاسيس ولو كتبت النص العمودي.. فتلك أذا والله فائقة الوصفِ..

ــــــ قالت لي العرافة ـــــــ

لــيس للفـــاقدِ حَظاً أُمنيـــــــات
كيفَ يَرجو سـُــمبُلاً مِن بَلقـعات

هَجـــــــــرَت أيـامَهُ كُلُّ الفُصول
لافـِحٌ قيضُ الأسى وَجهَ الحَـياة

رَقـدَت أحـلامُهُ في غَيـــــــــهَبٍ
وَبكى مِـن لـونِها دَمعُ الـــــدّوات

كلمــــاتٌ عُـجــُفٌ دونَ أنيـــــــن
قد غَشـى أقلامـَـها ليلُ السُّـكات

كُلمــا رَفـرف للعشـــقِ جَنــــــاح
وانــبَرى خَيطٌ لوهـجِ البـَــسمات

وأدَ الليـــــلُ تبـــــــاشيرَ الـــهوى
مُعلـناً حُـــكمَ سَــلاطينٍ بُغــــــاة

فــــاقدُ الـحَـظّ أسيـرُ صَمتـِــــــهِ
قـَـــشةٌ تــَـاهت بِريحٍ عاتيـــــات

لاتَـعي مِن لَحـــــــنِه غَيـرَ الأسى
وتَرانــيمُ الهوى أمـسَـت رُفـــات

فلمــــاذا يَطـــلبُ العِــــشقَ وَقـد
سَارت الأقــدامُ في شَوكٍ حُــفاة

قـَدرُ البــائسِ أن يَبقى حَبــــيساً
مُــوقنـــــــاً أن الأمـــاني ثاكِلات

15_ هل توافق على مقولة إن إصدار الدواوين هو إثبات للذات أولا وأخيرا ؟
الديوان الشعري هو إثبات للذات لكن ليس جزما كي لاتكون القضية تنحدر الى باب الغرور، لكن يحتاج الشاعر ان يثبت حقه في ملكيته لجهوده وإبداعه من خلال التوثيق في ديوان شعري.

16_ ما سر نجاح الشاعر ؟
كل شاعر يحتاج الى اللغة السليمة قبل كل شيء ومن ثم المطالعة المستمرة ونبذ الغرور.

17_ لمن تودع أسرارك وأراءك الشخصية ؟
أسراري بين طيات دفاتري.. وآرائي الشخصية غالبا مااحتفظ بها لنفسي أو لخواص الأصدقاء أحيانا.

18_ لو جلست وتساءلت حول ما أنجزته فماذا تقول ؟
في المسيرة الأدبية لازلت في بداية الطريق أطمح أن أكون ضليعا في الشعر.

19_ ماهي كلمتك لجيل اليوم ؟
كلنا متعلمون ونحتاج الى النصح والإرشاد.. لكنني أقول ياحبذا لو أولينا لغتنا العربية إهتماما يليق بقدسيتها.

20_ كلمة تحب توجيهها إلى القراء ؟
لاتكن وعاءً لكل مَن هبّ ودَبّ.. ابحث عن الحقيقة بنفسك.

شكرا لحضوركم و متابعتكم أحبتي ..
سيبقى باب الحوار مفتوحا حتى الساعة السابعة من مساء الغد …

دمتم بود ..

ليلاس زرزور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: