لايكات…لأوجاعِك …….. شعر // ناديا حماد // سورية

لايكات…لأوجاعِك

ربّما تزول آثارُ الحرب من المدينة
لكن !!
من يزيلُ من رأسك تلك الجدران
ُ المعلّقة عليها اللافتاتِ السوداء
تنعي شهداءَ كثيرين قُتلوا فرادى
أو جماعات…؟!!!

قد تنجو من الحرب بجسدك
لكن ماذا عن روحك المشوّهة الآن؟!
ماذا عن الذاكرة المعجونةِ بالأسى
وبثنائية الموت البطيء والتهجير
المزدوج ؟! ،،،

الناسُ حولكَ يعانون من
أمراضَ عديدة
جسدية ونفسية

يتناولون عقاقيرَ كثيرة
للقلق..والخوف
للنحافة..و المناعة
وأحيانا حقن بوتوكس
لمحاربة تجاعيدهم ،
وقتل احساسهم بالزمن

و مغيّبون يدخّنون ماتيسّرَ لهم
بحثاً عن الاسترخاء
و… النسيان

لايترددون بترك شركائهم
عند الغضب أو الملل ..

و ربما يحوكون الدسائسَ لبعضهم
في أماكن العمل …

قد تتحول أنتَ أيضا
إلى عدوٍّ لهم ،
ليغتربُ الوطنُ فيكَ أكثر

و ينتهي بكَ الحزنُ مُختبئاً
في عباءةِ محبرتِك

تطلقُ سراح َ حِبرِك
لتحصدَ غصّاتُكَ التصفيقَ
ومزيداً من ” اللايكات” …

……………..
د. ناديا حمّاد
من ديوان :
ليس زكاماً عابراً
………………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.