الجمعة , أكتوبر 30 2020

ها أنا ذا أكبر يا أمي……قصيده للشاعر ضياء جبيلي

  • ها أنا ذا أكبر يا أمي
    وينقص من عمري يوماً اضافياً
    بعد كل علبة سجائر ورصاصة في الظهر
    وكرة حظٍ تمرق بجانب عمود الحياة
    بعد كل امرأة تعيرني بالشيب من خلال أغنية قديمة
    أتمنى ألّا يوجع ذلك قلبكِ
    حين يبحّ صوتي وأناديكِ
    كلما غصصتُ بآهة
    أو تعثرت بقبر لصديق
    كلما ابيضت شعرة في رأسي
    معلنة بلوغي التاسعة والثلاثين في آيار القادم
    كلما ازداد انحنائي
    لالتقاط خطوات من غادروا
    ولم يعد أحد منهم يسأل عني
    أو يجس نبض الأرصفة
    ليتفقد دمي بعد كل انفجار
    ويرى إن كانوا قد أهرقوه هناك
    أنا مثلكِ يا أمي
    وأنتِ مثل فاختة الظهاري
    أصابني ” طفّ ” منكِ
    فكلما نادوا كربلاء
    أجبتهم بالهديل !
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: