الأربعاء , أكتوبر 21 2020

د. سحر محمود عيسى تكتب : دعوة لمعرفة عالم الفنان حسن الشرق

 

  • أكثر من ثلاثين عاما وهو يبدع فى صمت وراء الظلال حتى وصل إلى العالمية بريشته الفنية الساحرة التى نبتت وعاشت وأينعت فى أرض مصر الطيبة , فى صعيد مصر .
  • إنه  الفنان التشكيلى حسن الشرق ، ابن محافظة المنيا الذى عشق الفن منذ طفولته  وعاش فى محراب الجمال سنوات وسنوت ،بعيدا عن الأضواء التى توارت عنه برغم مكانته الإبداعية الراقية.
  • كل ما فى حياته يدعوك إلى التأمل وإلى الصمت والى الاستمتاع، وإلى التذوق وإلى شئ من الحزن والأسف ايضا.
  • يدعوك إلى التأمل لأن القدر رسم له أن يعمل فى مهنة والده” الجزارة” لاسيما أنه الابن الأكبر.وبرغم اضطراره لذلك – بداية- إلا أن وجدانه الفنى لم يستطع المضى فى هذا الطريق فاستجاب لنداء القلب والوجدان برغم المعاناة والسخرية من الآخرين  أحيانا . ويدعوك إلى الصمت عندما تتجول وتسبح ببصرك وبصيرتك فى عالمه الساحر الفياض الذى ينطق بالحياة فى معرضه الخاص- بيته-  بمحافظة المنيا.. وإلى التذوق والاستمتاع عندما تقرأ فى لوحاته المتنوعة قصصا تختفى وراء الألوان والظلال والملامح والقسمات
  • وإلى الحزن والأسف عندما تعرف أن هذا الفنان المبدع مثل غيره من الكنوز المصرية التى لا نعرفها لا يزال إبداعه الرقيق بعيدا عن الأضواء حتى إن الفنان قال فى أحد حوارته الصحفية : سأكرم بعد موتى
  • الفنان حسن الشرق طاقة  فنية ملهمة جذابة تم اكتشافها على يد مستشرقة ألمانية زارته فى قريته بمحافظة المنيا ،ودفعت به إلى طريق النجاح والعالمية، وأقامت له أول معرض فنى
  • ومن ألمانيا إلى اليونان وفرنسا وتشيكوسلوفاكيا وأسبانيا والصين واليابان وواشنطن، وغير ذلك الكثير فضلا عن لوحاته الموجودة فى متحف اللوفر بباريس والمتحف القومى الألمانى
  • تم إنتاج 3 افلام تسجيلية عن الفنان حسن الشرق، فضلا عن بعض الكتب التى صدرت عنه بالعربية والإنجليزية والألمانية وعدد من رسائل الماجستير والدكتوراه
  • الفنان حسن الشرق صاحب الأنامل الذهبية والوجدان الثري الخصب عاشق  الفن لديه أسرار فى حياته تستحق التوقف والإجلال والتقدير،وتستحق أن نعرف جميعا أن مصر بها من الكنوز والمواهب الراقية التى تعيش فى صمت وراء الظلال لا تعرف إعلام  الصخب والضجيج ، والذى لا يلتفت الى قطرات الندى المتألقة  من نبت بلدنا الطيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: