الأربعاء , سبتمبر 23 2020

ما أضعفني امامك…….شعر بلال خليفه

ما أضعفني امامك
وامام حزنك
وأمام دمعتك التي لا تقهر
انني استسلم
واسلم مفاتيح قلبي كلها
نعم
فأنا يا فاتنتي
هزمت الاسكندر المقدوني
في احدى المعارك الخيالية
وتفوقت على هولاكو
بعدد المجازر
التي ارتكبتها بحق قلبك الرقيق الغض
وأسقطت سلالة الفراعنة
حينما غاليت في غضبي عليك
وقتلت كل الشعر
والشعراء
حينما سبقتني دمعة من عينيك
الى خدك الناعم المزدان بالفاكهة الفردوسية
وما زلت ضعيفا جدا
امام حسنك الغاشم
الذي يحتل الأفئدة
وسطوة دمعتك
التي تفرض على قلبي الحزن ان حضرت..

لقد اصبحت عدوانيا جدا
لان الغيرة التي تعتريني
من الفراشات التي تحوم حولك
والعصافير التي تغني لصوتك
والارانب التي تتقافز
فرحا لرؤيتك
فهم
لا يحبونك اكثر مني ..

انني جد آسف
لما ابديته من عصبية اتجاهك
وما اثرته فيك من شجون
و ما اضرمته امامك من نيران وحرائق
وما افسدته من كحلة عينيك
وحمرة شفاهك
وما اذبلته من ورود خديك الندية العطرة..

قلبي الذي يغص بحبك
ويفيض لك شوقا وتقديرا و اعتزاز
اخشى عليك كما اخشى عليه
من جرح غائر لا يزول
لذا اريد ان اجند حروفي
حراسا لك
و انصب عيوني لتحميك
وصدري ليذود عنك
ما يؤذيك..

سأعاقبني بالسهر لراحتك
والعيش لأجلك
والموت فيك
لعل هذا يسعدك
ويرضيك..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: