الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

وحيد محمود يكتب : سلطان ينصب نفسه رئيسا للوزراء!

فى الوقت الذى يجتمع فيه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي لبحث مستجدات التحول الرقمى ودعم قدرات المعلمين وتأهيلهم على نظام التعليم الجديد , يقوم وكيل إدارة الخليفة والمقطم الأستاذ / جمال سلطان بضرب كافة القرارات عرض الحائط ويأبي أن يقبل أو يتقبل فكرة أن يقوم بعض المعلمون بتطوير إمكانياتهم و السعى الحثيث للحصول على مؤهلات أعلى تمكنهم من اللحاق بركب التطور كما تنشده دولة مصر الحديثة تحت قيادة الزعيم السيسي !
رغم توجه الدولة المصرية الحديثة لتحفيز المعلمين على التطوير من أنفسهم إلا أن وكيل الإدارة التعليمية ليس لديه الرغبة فى ذلك ويصمم على عدم الإعتراف بأى تنمية فى شخصية المعلم و مؤهلاته ودائما يكرر أنه لا يعترف إلا بالمؤهل الأول الذى حصل عليه المعلم دون غيره وكأنه يحارب توجيهات الرئيس السيسي فى هذا الشأن والتى تدعو الى رفع وتحفيز وتشجيع المعلم المجتهد الذى يطور ذاته .
الأدهى من ذلك وما يثير الدهشة فى قرارات السيد وكيل الإدارة أنه اتخذ موقفا متشددا غير مفهوما من بعض المعلمين الذىن قاموا بتدرب كوادر الإدارة على نظام التوكاتسو فضلا عن تدريبهم على المنهج الجديد ” و بذلك فهو مصمم على تعكير الصفو و تكدير الأجواء و عدم الاكتراث بالرحلات المكوكية التى قام بها فخامة الريس لليابان والدول الأوربية للإطلاع على تجاربهم والاستفادة منها ” كما أن السيد وكيل الادارة التعليمية قد أعطى تعليمات مخالفة لصريح القانون وقرارت الشئون القانونية حيث أنه حذر و هدد بعض السادة الموجهين فى مادة الرياضيات والعلوم من إسناد التدريس فى مادتى الرياضيات والعلوم و خصوصا لمن حصلوا على مؤهل عال بحجة عدم التسوية و بالتشكيك فى شهادتهم و مؤهلاتهم وكأن سيادته يسبح عكس التيار و لا يعترف بالتطوير والتحديث و لا يعترف فى كافة القرارت الصادرة فى هذا الشأن وأخرها ما نشرته الجريدة الرسمية من قرار وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، ” القرار الوزارى رقم 40 لسنة 2020 ” بشأن إعادة تعيين العاملين بالمدارس ، والإدارات ،والمديريات التعليمية من الحاصلين على مؤهل عالٍ أثناء الخدمة القانون !
الكثير من الأسرار سيتم نشرها لاحقا فيما يخص إدارة الخليفة والمقطم .. و كيف تدار ؟
قبل الولوج فى هذا الصدد نتوجه بنداء عاجل للمسئولين :- هل أصبح الأستاذ / جمال سلطان رئيسا للوزراء دون أن ندري لدرجة تشكيكه و تخطيه لتأشيرة معالى وزير التعليم , و جلوسه على منصة القضاء حيث انه يرفض تنفيذ قرارت الشئون القانونية , وأيضا تشكيكه فى شهادات المؤهل الجامعى وكأنه مفوضا عن وزير التعليم العالى ؟! وكأنه جاء ليقتل روح العلم و يكبت نفس التطوير ويكبح مفاصل التنمية البشرية و يغتال الكوادر التى حصلت على شهادات وتدريبات مكثفة طوال الأعوام السابقة !
هل أصبح الأستاذ جمال سلطان ” سلطانا بلا قيود ” ؟!
سؤال يبحث عن إجابة و للحديث بقية وللقصة فصول أخري …… !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: