الإثنين , سبتمبر 21 2020

من أحزان قديمة ……نص للشاعره ريحانه بشير

من أحزان قديمة رغم أن الحزن لايتقادم.
كم قبلة قبّلت الله
حين الصبح
حين المساء؟
هل قبّلك المطر؟
لاأظن أن الأرض تمشي وحيدة بدونك،
فراغ العمق يجرح الريح والسحاب,
كم قبلة قبّلت حبيبتك؟
يقول المطر.
مات المطر.
أطلال روحك
داخلها
خارجك
وللجسد النبوءة.
أحب موتي 
حرفة قديمة تملأ الأمكنة 
أحب موتي خريفا
مع أحزان الأرض التي ستتظاهر بالحزن بعدي.
الحياة القليلة
لاتعني سوى الله.
وتكبر أمامي قطرات
أرقّمها لتذكرني في صلاتها
بحبة رمل مشت لاتنتمي إلى البحر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: