الجمعة , يناير 15 2021

يا سيد الحزن الراقي …..قصيده للشاعره جانيت لطوف

 

يا سيد الحزن الراقي
لو تعلم :
مهما لونت لي أحلامي
سواد ها من صنيع يداك
بين غفوتك تحت وسادتي
وسر عطر الوردة التي خبأتها بصدري دروب شائكة
الفرق كبير بين طفلة أشتعلت شفتيها بجمرة القبلة الأولى ولازات مشتعله
وبين طفلة أشتعلت شفتيها من البكاء لأنها أضاعت أمها بالحرب
من أهداني شهوة الموت
مصيبتي
إن أزداد حبا”في زمن الحرب
ترى لأنسى همي
وأنت كل همي
أعرف ياسر حزني الدفين
أن الظلمة وحدها تزيد بريق النجوم
وان الدمع المكابر في العيون
يطهر الندوب
ويداوي شقوق القبلة الأولى
تنسينا الجروح
وتطهر الحباة من الذنوب
وإن جروح الروح
في الكتب السماوية
وحدها
سِفر العاشقين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: