الأحد , سبتمبر 20 2020

حسناً يا فبرايـر….قصيده للشاعره مزنه الأحمدي

حسناً يا فبرايـر
أنا فقيرة و أعترف ..
لا أُجيد اسلوب إغـراء اجذبُ بهِ مصحح لغوي
يراجع نصوصي و يجعلها أكثر تهذيبـاً .
لستُ كـ ( أليسـا ) تكشف عن صدرها و ساقيها
ليصل صوتها للمدى
و لا بداخلي رجل يدافع عن اخطائي و يهبني حسناته ليكسب الأجر .
نعم أبدو فقيرة ..
و هذهِ يدي المُعلقة على كتفي
لا تشفق عليها المساءات و لا ترفق بها الصباحات ..
و كتفي البائس
تحيط به أضلع الكائنات المشبوهة في مدارات العمر
يضعونَ عليه جماجمهم ، يتجردون من أثقالهم
و يتركون له الذنب و الجرم .

أوجعتني يا فبراير
سرقت أمي التي تُغني للصباح بصوتها المخمور
أخبرتني بحقيقة رجل أحببتهُ و أبقيتني وحيدة
و الآن تسلب مني طفولتي و تأخذني إلى نكبة العشرين .

أنا يا فبراير
أنثى خانها الحب الوحيد
مَضت لا ضوءً ولا رفيق
الطرقُ تحفظني
والـمرايـا تنكرني .
فَقدتُ عِشقي و وجهي سقطَ في مومياء الوداع الأخيـر
سَلّمتُ ضعفي ل كهانة الكذب المرير
و روحي للوجع الأسيـر ..

أنا يا فبراير
إنجيلٌ أحرقهُ مُجرم
و أعتذرَ عَنْ البقاء
رافقَ ثعابين وحدتي
و غاصَ في أعماقي مثل كفرٍ غزير .
أنفضُ السكونَ عن لغتي
و أجني الصمتَ كرائحةِ الأوركيد .
حَلبتْ أقمار الحنين
وتسلّقت أنامل النّاي
بعيداً عن نغـمٍ حزين
سامرتُ ليلَ الرؤى أحلاماً
وطرزتُ من شَجيهِ قصائداً
وآلامـا .

أنا يا فبراير
أوركسترا لجندي بلا وطن
أنتصبَ أمـام المدافع
غرزوا الرِصاصَ بأوردته و لم يمـت .
لِمَ تؤلمني يا فبراير و أنا التي شكوت منكَ و بكيت
و كنتَ لي اسـوأ صديق ..

آهٍ .. يا فبراير
ليتَ مولدي في مقبرةِ الخالدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: