الجمعة , أكتوبر 23 2020

سامر كحل يكتب: ضرورةٌ عابرة

لضرورةٍ.. فُرِضتْ

سنتركُ جانباً

          قوسَ الرّبابِ..

فنحنُ لم نَعتدْ

على ضيف الصباحِ.. محارباً

                     فنجانَ قهوتنا..

ولم نَعتدْ

على ردِّ التَّهلّي

حين نُشْرِعُ روحَنا.. لكَ

                         والمضافةَ

تُشرعَ السّكّينَ

في وجهِ المُهلّي ..

أيّها الضيفُ.. الثّقيلْ…

                           ……

أتُراكَ أخطأت الدّليلَ

فجئتَ طوعاً

       نحو موتكَ..؟؟

أمْ تخطّاك الصّهيلْ..؟؟

                        …..

لا وقتَ للجبليِّ

في هذي الحِمى

ليظلَّ مُنتظراً.. لِجُودٍ

                   أو.. لِذَوْدٍ ..

دأبُهُ..

دأبَ الرّحيلْ..

فأمامهُ ما قد يفوقُ الضنَّ

من عَوَزٍ ..

ولكن خلفهُ تكفي الحرائرُ

كي تجودَ

وكي تذودَ

وكي تُعذّي.. -يومَ محنتِهِ-

                        الدّخيلْ…

                                 …….

لِضرورةٍ ..

سيؤجّلُ الولدُ الصغيرُ

اللهوَ .. بضعَ هنيهةٍ

ويُغيّرُ الإيقاعَ

يخرجُ عن مقام صِباه

نحو مقام قاتل ..

أو قتيلٔ …

           …….

وهناك

بضعُ ضرورةٍ ..

أن ندفنَ القتلى ..

ونرفعُ للسّماءِ

         شهادةَ الشهداءٍ

ثمّ نعاودُ العيشَ .. الجميلْ ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: