السبت , سبتمبر 26 2020

أنا سريرُكِ: بقلم الشاعر رأفت حكمت من سورية

أنا الطّرطَقةُ المُريبةُ الّتي تسمعينها كل ليلةٍ قبلَ نومِكِ ..
أحملُ في كفَّيَّ الأرقَ
فلا أكفُّ أهشُّ عن عينيكِ النُّعاسَ .

هبَّةُ ريحٍ ..
تَكنُسُ عنْ عُشْبِ قلبكِ ما تساقطَ من يباسٍ قديمٍ ..
مَشيٌ على رؤوسِ الأصابعِ ،
و خفّةٌ في الهَرَبِ ..
ما
إنْ
تتقلّبي
فوق سريركِ ..

أنا سريرُكِ ،
صوتُ صَريرِهِ ، أثناءَكِ .

ربّما ستكتشفينَ فيما بعدُ
أنّ ثمّةَ رُجُلاً،
لا بدَّ استدلَّ على نافذةٍ تَركْتِها – قصداً – مُشرَّعةً

لعلّه ، يحجّ إليكِ
ويختصر المناسك كلّها
بالسّعي
حتّى
الفجر
بين شامَتين على جَسدِك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: